إصابة مراسل "سمارت" بغاز مسيل للدموع أثناء تفريق مظاهرة على الحدود السورية - التركية

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أغسطس، 2019 8:39:27 م خبر عسكريسياسياجتماعي تركيا

سمارت - إدلب

أصيب مراسل وكالة "سمارت" للأنباء باسل حوا الجمعة، بحالة اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي قنابل مسيلة للدموع لتفريق مظاهرة في معبر "باب الهوى" على الحدود السورية – التركية شمالي محافظة إدلب.

وقال "حوا" إن عناصر "الجندرما" ألقوا قنابل مسيلة للدموع بعد وصول المتظاهرين إلى الجانب التركي من معبر "باب الهوى"، حيث اغمى عليه بعد استنشاقه للغاز اثناء تغطيته للمظاهرة، مشيرا أن متظاهرين سكبوا عليه المياه لإزالة أثار الغاز.

كذلك أصيب نحو 50 متظاهر في وقت سابق الجمعة، بحالات اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي "الجندرما" قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق مظاهرتين في معبر "باب الهوى وأطمة" على الحدود السورية – التركية، طالب خلالها المتظاهرون فتح معابر إنسانية، ونددوا بالحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا على إدلب وحماة

وأضاف "حوا" أنه عاد لتغطية المظاهرة بعد أن استعادة وعيه، لافتا أن إلقاء "الجندرما" لقنابل مسيلة للدموع تسبب بحالات اختناق بين المتظاهرين بينهم أطفال ونساء، كما أدت لحرائق بالجبال المطلة على المعبر.

وتابع: "بعد انتهائي من تغطية المظاهرة توجهت إلى المشفى حيث قدم الأطباء لي جلسة تنفس اصطناعي (رذاذ) إضافة إلى حقن لتوسيع القصبات الهوائية".

ويأتي ذلك بعد اقتحام مئات المتظاهرين في وقت سابق الجمعة، لمعابر  "باب الهوى، أطمة، خربة الجوز" الحدودية مع تركيا شمالي محافظة إدلب، ودخلوا نحو الأراضي التركية ووصلوا إلى الحواجز مقابل حرس الحدود التركي "الجندرما"، بينما منعت "هيئة تحرير الشام" بعضهم من الوصول إلى المعابر.

وجاءت المظاهرات نتيجة استمرار حملة قصف مكثف تشنها قوات النظام وروسيا على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ أواخر شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أغسطس، 2019 8:39:27 م خبر عسكريسياسياجتماعي تركيا
الخبر السابق
ضحايا وخروج مركز صحي عن الخدمة بقصف للنظام جنوب حلب
الخبر التالي
وصول دفعة جديدة لقتلى النظام من إدلب إلى حماة