الولايات المتحدة تدرج ناقلة نفط إيرانية على قائمتها السوداء

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2019 10:22:34 ص خبر دولي الولايات المتحدة

سمارت - تركيا

أدرجت وزارة الخزانة الأميركية ليل الجمعة - السبت، ناقلة النفط الإيرانية أدريان "داريا 1" على قائمتها السوداء وفرض عقوبات على قبطانها، بعد الإفراج عنها من قبل بريطانيا وتوجهها إلى ميناء في الشرق الأوسط.

وقالت الوزارة في بيان اطلعت عليه "سمارن" السبت، إنها صنفت "داريا 1" كممتلكات محظورة وفقا للقرار التنفيذي رقم "13224" الذي يستهدف "الإرهابيين والداعمين للإرهاب"، مشيرة أن الإجراء يفرض عقوبات على قبطانها الكابتن اخيليش كومارأيضا.

وأشارت الوزارة أن ناقلة النفط تحمل نحو 2.1 مليون برميل من النفط الخام الإيراني، الذي يستفيد منه "الحرس الثوري الإيراني" المصنف "إرهابيا" من قبل الولايات المتحدة.

وأضاف سيغال ماندلكر وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية أن "سفنا مثل أدريان داريا 1، تمكّن الحرس الثوري الإيراني من شحن ونقل كميات كبيرة من النفط التي يحاول إخفاءها وبيعها بصورة غير مشروعة لتمويل أنشطة النظام الخبيثة ونشر الإرهاب"، وفق البيان.

ولفت "ماندلكر" أن "أي شخص يقدم الدعم داريا 1 يواجه خطر العقوبة. السبيل إلى الراحة يكمن في تغيير المسار وعدم السماح للحرس الثوري الإيراني بالاستفادة من مبيعات النفط غير المشروعة".

إلى ذلك قال وزير الخارجية مايك بومبيو على صفحته الرسمية في "تويتر"، إن لديهم "معلومات ذات مصداقية" تفيد بأن الناقلة داريا 1 اتجهت إلى مدينة طرطوس غربي سوريا، مردفا "من الخطأ الجسيم الثقة بظريف"، في إشارة إلى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، حيث أكد الأخير لبريطانيا أن الناقلة لن تبحر إلى سوريا.

وكانت سلطات جبل طارق رفضت الأحد 18 آب الجاري، طلبا من الولايات المتحدة بإعادة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "جريس 1" (داريا 1 حاليا) بعد يومين من إصدار السلطات البريطانية قرارا بالإفراج عنها والسماح بإبحارها.

وسبق أن قال رئيس حكومة جبل طارق التابعة لبريطانيا فابيان بيكاردو الخميس 4 تموز الماضي في بيان "لدينا كل الأسباب التي تدعو إلى الاعتقاد أن غريس 1 (سفينة) كانت تنقل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس التي يملكها كيان يخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سوريا"، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ويخضع النظام السوري لعقوبات من دول وكيانات إقليمية عديدة، منها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التي تشمل عقوباتها تجميد أرصدة بنكية، وحظر التعامل مع مؤسسات تدعم النظام، إضافة إلى عقوبات على شركات محلية ودولية، عدا عن منع التصدير إلى سوريا أو الاستثمار فيها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أغسطس، 2019 10:22:34 ص خبر دولي الولايات المتحدة
الخبر السابق
تركيا توقف عشرات المهاجرين بينهم سوريون حاولوا الوصول إلى اليونان
الخبر التالي
خروج مشفى عن الخدمة غرب حلب نتيجة قصف جوي روسي