إطلاق سراح ناشطة وزوجها بعد احتجاز لمدة 11 يوما في مدينة عفرين بحلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 سبتمبر، 2019 12:10:19 ص خبر عسكري جهاز أمن

سمارت - حلب

أطلق جهاز "الأمن السياسي" التابع لـ"قوات الشرطة والأمن العام" الاثنين، سراح ناشطة إعلامية وزوجها في مدينة عفرين (44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، وذلك بعد احتجاز استمر لـ 11 يوما.

وقال مصدر مقرب من العائلة لـ"سمارت" إن "الأمن السياسي" احتجز سيسيليا طويل ورواد إبراهيم حينها، بسبب اختلاف بالأسماء في البطاقة الشخصية مع الأسماء الحركية التي قدماها على حاجز مدينة عفرين الذي يديره جنود أتراك.

وأضاف المصدر أن الناشط رواد تعرض لتعذيب جسدي ونفسي، دون أن يوضحه، بينما الناشطة سيسيليا لم تتعرض للضرب ولكن وضعت بزنزانة منفردة.

وأشار المصدر أن الناشطين أطلق سراحهما دون توجيه أي تهمة لهما واستلما أغراضهما الشخصية، دون دفع أي مبلغ مالي.

ويتكرر احتجاز الناشطين لدى فصائل معارضة و"هيئة تحرير الشام" بالشمال السوري، حيث تعرض غالبيتهم للإهانة و التعذيب، دون محاكمتهم بشكل رسمي أو السماح لهم بالتواصل مع ذويهم.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 سبتمبر، 2019 12:10:19 ص خبر عسكري جهاز أمن
الخبر السابق
إصابتان باحتراق عشرات الخيام في منطقة اعزاز
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تعلق عمل مؤسسة إعلامية في مناطق سيطرتها