"تحرير الشام" تعترف باعتدائها على طبيب في إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2019 11:55:15 ص خبر عسكريإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

اعترفت "هيئة تحرير الشام" الأربعاء، باعتدائها على الطبيب عثمان الحسن في محافظة إدلب شمالي سوريا، خلال توجهه إلى مشفى لإجراء عملية جراحية.

وقال مكتب العلاقات الإعلامية في "تحرير الشام" ببيان وصلت إلى "سمارت" نسخة منه إن الجهاز الأمني التابع لها كان ضمن كمين لإلقاء القبض على عصابة خطف، إلا أن أحد أقارب المخطوف عبد اللطيف طويلو أخطأ وأجرى عملية التبادل على الأموال مع العصابة قبل مكان الكمين.

وكانت مجموعة أمنية تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" أطلقت الليلة الماضية، النار على طبيب في محافظة إدلب، لتعود وتحتجزه لساعات أثناء علاجه في مشفى معبر باب الهوى.

وتابع البيان أن الطبيب عثمان الحسن دخل بسيارته لمكان الكمين، حيث بادرت الدورية لاعتقاله ظنا منها أنه أحد أفراد العصابة فأطلقت النار على إطارات السيارة.

وتقدمت "تحرير الشام بالاعتذار للطبي وعائلته، متعهدة بتحمل كامل المسؤولية اتجاه ما حصل.

وعند سؤال وكالة "سمارت" للمكتب الإعلامي عن سبب إطلاق النار على ساق الطبيب بعد إنزاله من السيارة واقتحام غرفة العمليات بمشفى معبر باب الهوى واحتجاز الطبيب لساعات، اكتفى بالإجابة بأنه "تمت إحالة جميع أفراد الدورية إلى التحقيق لمعرفة ملابسات ما حدث ومحاسبة من أخطأ بحق الدكتور عثمان أثناء الحادثة وإنصافه".

وسبق أن أعلن عدد من الكوادر الطبية في وقت سابق الأربعاء، تعليق عملها في محافظة إدلب، احتجاجا على اعتداء "هيئة تحرير الشام" على الطبيب 

وتكررت في الآونة الأخيرة اعتقالات "تحرير الشام" لكوادر طبية وإعلامية وموظفين منظمات إنسانية وإغاثية بتهم مختلفة، دون عرضهم على المحاكم، أو الكشف عن تهمهم ومكان اعتقالهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 سبتمبر، 2019 11:55:15 ص خبر عسكريإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
كوادر طبية تعلق عملها في إدلب بعد اعتداء "تحرير الشام" على طبيب
الخبر التالي
مقتل جنود روس خلال محاولتهم التسلل جنوب شرق إدلب