أمريكا تدرج شبكة نفط مرتبطة بإيران والنظام السوري على قائمتها السوداء

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 سبتمبر، 2019 8:26:22 م خبر دوليأعمال واقتصاد الولايات المتحدة

سمارت - تركيا

أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية شبكة تعمل بتجارة النفط تضم شركات وسفن وأفراد على قائمتها السوداء بتهمة أنها تتلقى توجيهات من "الحرس الثوري" الإيراني لإمداد النظام السوري بنفط قيمته مئات الملايين من الدولارات في انتهاك للعقوبات الأمريكية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية الأربعاء، إن من بين الأفراد العشرة المدرجة أسماؤهم على القائمة السوداء رستم قاسمي وزير النفط الإيراني السابق وابنه مرتضى، كما استهدفت الخطوة شركات هندية تملك حصة في الناقلة الإيرانية "أدريان داريا" التي أفرجت سلطات جبل طارق عنها قبل أسابيع، حسب وكالة "روترز".

وذكرت الوزارة أن "فيلق القدس" و"حزب الله" اللبناني حققا مكاسب مالية من خلال نقل النفط والمنتجات البترولية الإيرانية إلى النظام السوري بقيمة أكثر من 750 مليون دولار خلال أشهر فصل الربيع الماضي.

وذكر مسؤولون أمريكيون أن من بين المستهدفين لبنانيا يعمل في مجال إنفاذ القانون يلقب "شمس الله أسدي" ساعد في ترتيب أمر الناقلات، وأضافوا أن لبنانيا آخر اسمه علي قصير أشرف على الأمور المالية للشبكة، حيث يملك الأفراد المستهدفون حصصا بـ 11 ناقلة أُدرجت على القائمة السوداء.

ومن جانبه قال برايان هوك المسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، إن واشنطن أصدرت نشرة عن الشحن الدولي تشير إلى أن "الحرس الثوري" يستخدم "ممارسات خادعة" لانتهاك العقوبات الأمريكية على مبيعات النفط الإيراني.

وأضاف هوك "حاولت السفن المرتبطة بشبكة الشحن نقل النفط الإيراني على أنه نفط عراقي" مشيرا أن "فيلق القدس" استخدم وثائق مزورة لإخفاء أصول الشحنات وجعل السفن تغلق أجهزة الإرسال لإخفاء مواقعها.

وجمد مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة أي أصول للكيانات المعنية داخل الولايات المتحدة وحظر على أي مواطن أمريكي أو شركة أمريكية التعامل معها بشكل عام.

وسبق أن أدرجت وزارة الخزانة الأميركية ليل يوم 31 آب الفائت، ناقلة النفط الإيرانية أدريان "داريا 1" على قائمتها السوداء وفرض عقوبات على قبطانها، بعد الإفراج عنها من قبل بريطانيا وتوجهها إلى ميناء في الشرق الأوسط.

وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية قبل أسبوع، عقوبات على مصرف لبناني وشركات تابعة له في لبنان  لتسهيله الأنشطة المالية لميليشيا "حزب الله" اللبناني، إضافة إلى أشخاص على صلة بـ"الحرس الثوري" الإيراني.

ويخضع النظام السوري لعقوبات من دول وكيانات إقليمية عديدة، منها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التي تشمل عقوباتها تجميد أرصدة بنكية، وحظر التعامل مع مؤسسات تدعم النظام، إضافة إلى عقوبات على شركات محلية ودولية، عدا عن منع التصدير إلى سوريا أو الاستثمار فيها.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 سبتمبر، 2019 8:26:22 م خبر دوليأعمال واقتصاد الولايات المتحدة
الخبر السابق
تركيا ترسل معدات لوجستية من إدلب إلى نقطة مراقبتها المحاصرة بحماة
الخبر التالي
"الأسايش" تلقي القبض على مروجي مخدرات غربي الرقة