"الجيش الوطني" يقبض على متورطين بقتل مسن وزوجته في عفرين

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2019 7:57:27 م خبر عسكرياجتماعي عنف

سمارت - حلب

ألقى "الجيش الوطني السوري" التابع لـ "الحكومة السورية المؤقتة" الجمعة، القبض على عصابة مسلحة متورطة بقتل زوجين مسنين في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال المكتب الإعلامي لدى "الفيلق الثالث" التابع لـ "الجيش الوطني السوري" إن الجهاز الأمني في فصيل "الجبهة الشامية" بدأ بالتحقيق في قضية قتل المسن "محي الدين أوسو وزوجته حورية محمد بكر ديكو ، بعد أن تداول البعض أن المجرمين مرتبطون بـ "الجبهة الشامية".

وأشار مدير المكتب الإعلامي رأفت جنيد في تصريح لـ "بوابة حلب" (أحد المشاريع الإعلامية التابعة لمؤسسة سمارت)، أنهم تمكنوا من مطابقة البصمات التي عثر عليها في موقع الجريمة مع بصمات شخص يحاول الحصول على بطاقة شخصية من المجلس المحلي في عفرين.

وأضاف "جنيد" إنهم ألقوا القبض عليه، حيث اعترف أثناء التحقيق بالجريمة وأدلى بمعلومات عن بقية أفراد المجموعة وعددهم أربعة أشخاص من مهجري غوطة دمشق الشرقية، إذ ألقوا القبض عليهم واعترفوا بمسؤوليتهم عن الحادثة، لافتا إلى احتمال وجود مجموعات أخرى مرتبطة بهؤلاء الأشخاص.

وحاولت "سمارت" التواصل مع "الشرطة العسكرية" في منطقة عفرين، للحصول على تفاصيل أكثر عن تطورات الحادثة وسير التحقيقات، إلا أنها لم تتلق إجابات على هذه الاستفسارات.

وكانت المسنة حورية محمد بكر ديكو (74 عاما) توفيت في السادس من أيلول 2019، متأثرة بكدمات ناتجة عن تعرضها للضرب خلال عملية سطو على منزلها يوم 25 آب الفائت، قتل خلالها زوجها محي الدين أوسو (78 عاما) إثر طعنه من قبل اللصوص بأداة حادة.

وتتكرر الاعتداءات من قبل مسلحين بعضهم يتبعون لفصائل عسكرية تعمل في منطقة عفرين ومحيطها تمثلت بالقتل و الخطف و السرقة وفرض مبالغ مالية، عدا عن عمليات الاعتقال أو التعذيب التي تطال المدنيين والناشطين من قبل هذه الفصائل.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 سبتمبر، 2019 7:57:27 م خبر عسكرياجتماعي عنف
الخبر السابق
"الحرس الثوري" الإيراني يخلي مقرات له في البوكمال
الخبر التالي
مئات يتظاهرون ضد النظام و "تحرير الشام" في محافظة إدلب (فيديو)