"منسقو الاستجابة": قرابة مليون نازح نتيجة حملة النظام وروسيا على إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 سبتمبر، 2019 12:25:55 ص خبر عسكري نزوح

سمارت - إدلب

أعلن "فريق منسقو الاستجابة في سوريا" السبت، أن عدد النازحين يقترب من مليون إنسان، نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام السوري على محافظتي حماة وإدلب شمالي سوريا، التي بدأت أواخر شهر نيسان 2019م.

وأضاف "منسقو الاستجابة" في بيان لهم إن عدد النازحين تجاوز الـ 966140 إنسانا وبالتالي مناطق الشما السوري لم تعد قادرة على تحمل أي موجات نزوح جديدة خاصة أنه لم يعد سوى 2.13 بالمئة إلى منازلهم (20579 شخصا).

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوحمئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

وأشار البيان أن قوات النظام السوري قصفت (دون تحديد نوع القصف) 19 نقطة في أرياف حماة وإدلب وحلب، بينما استهدفت الطائرات الحربية التابعة لروسيا وقوات النظام أكثر من 14 نقطة، منذ بدء اتفاق وقف إطلاق النار الذي اعلنت عنه روسيا نهاية شهر آب الماضي.

وأعلنت روسيا يوم 30 آب الفائت، وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية من قبل قوات النظام، عقب مقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات الآلاف نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام وروسيا جنوبي إدلب وشمالي حماة.

وأضاف البيان أن القصف تسبب بمقتل 17 مدنيا بينهم أربعة أطفال ما بين 1 و 14 شهر أيلول 2019م، ليصل عدد القتلى إلى 1453 بينهم 403 أطفال، منذ توقيع اتفاق سوتشي العام الماضي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وتندرج محافظة إدلب وشمال حماة ضمن اتفاقي "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول 2018.

ولفت البيان أن القصف بالنصف الأول من شهر أيلول الجاري تسبب بدمار مركز دفاع مدني ومدرسة ونقطتين طبيتين، ليصبح عدد المنشآت الحيوية المدمرة 321 منشأة منذ بدء الحملة العسكرية لروسيا وقوات النظام.

وسبق أن قال "فريق منسقو الاستجابة في شمال سوريا" الاثنين 17 حزيران 2019، إن الحملة العسكرية لروسيا وقوات النظام السوري والقصف المكثف على المدن والبلدات في الشمال السوري، تسبب بنزوح أكثر من نصف مليون إنسان.

وتشكل "منسقو الاستجابة" عام 2015، يضم مجموعة من المتطوعين الذين يعملون على مساعدة وإحصاء عدد المهجرين والنازحين وسط وشمالي سوريا، وتوجيه المنظمات الإنسانية لمساعدتهم، وفق ما يعرف "الفريق" عن نفسه.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 سبتمبر، 2019 12:25:55 ص خبر عسكري نزوح
الخبر السابق
تذبذب سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار في سوريا
الخبر التالي
نازحون شمال حلب يطالبون منظمة بتوزيع قسائم إغاثية عليهم