وقفة احتجاجية على إيقاف الدعم عن القطاع التعليمي في إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2019 3:12:18 م خبر فن وثقافة حقوق الطفل

سمارت - إدلب

نفذ كادر مدرسة "مخباط" الأربعاء، وقفة احتجاجية في قرية بلشون (24 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، احتجاجا على إيقاف الدعم عن القطاع التعليمي في المحافظة.

وقالت المعلمة مريم العبدو بتصريح إلى "سمارت" إنهم نفذوا الوقفة ضد قرار إيقاف الدعم عن 820 مدرسة تضم أكثر من 350000 طالب، كونه مجحف بحق المعلمين والطلاب، حيث سيتسبب بانتشار البطالة وعمالة الأطفال.

وحذرت "العبدو" من احتمالية أن يلجأ الأهالي باتجاه دول الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى انتشار الفوضى والجريمة بالمحافظة نتيجة إغلاق المدارس، منوهة أن الدعم يعيل 4500 أسرة حيث يعمل معيلوها معلمين.

وناشدت "العبدو" الأمم المتحدة و"منظمة رعاية الطفولة" (اليونيسيف) لتأمين دعم فوري للمدارس بالمحافظة.

وبدورها أضافت مريم مخباط (أم لأربعة تلاميذ) أنها شاركت بالوقفة لأن القرار يسبب البطالة للمعلمين وتسرب الأطفال من المدارس بعد إغلاقها، الأمر الذي يزيد من مشكلات اجتماعية أهمها عمالة الأطفال والزواج المبكر للفتيات القاصرات.

وطالبت "مخباط" بتأمين الدعم للمدارس من قبل الأمم المتحدة، لأنها تخاف من إرسال أبنائها للمناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام لحصول على التعليم.

وسبق أن قالت مديرية التربية في محافظة إدلب، الاثنين 16 أيلول 2019، إن منظمة "كيومنكس" (منحة التعليم من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا) أوقفت الدعم المادي عن المعلمين في المحافظة.

وتعاني العملية التعليمية من صعوبات عدة في المناطق الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام"، أبرزها انقطاع الدعم من الجهات المانحة وتدخل الفصائل العسكرية بسير العملية التعليمية، إضافة إلى القصف المباشر من قبل روسيا وقوات النظام السوري.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2019 3:12:18 م خبر فن وثقافة حقوق الطفل
الخبر السابق
قتلى وجرحى من النظام وميليشيات إيرانية بهجوم على موقع لهم شرق دير الزور
الخبر التالي
الخارجية الكندية تطلب التحقيق بالموافقة على تعيين قنصل للنظام لديها