ناشطون سوريون يطلقون حملة ضد اللجنة الدستورية

اعداد محمد حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2019 10:27:24 م خبر سياسياجتماعي حراك ثوري

سمارت – تركيا

أطلق ناشطون سوريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن رفضهم لـ"اللجنة الدستورية السورية"، معتبرين أن قبول "هيئة التفاوض" بتجاوز مسألة تأسيس هيئة الحكم الانتقالي، والمشاركة بصياغة أو تعديل دستور مع النظام السوري، مساعدة للأخير في تبييض صفحته ودعما لمساعي إعادة تأهيله دوليا.

وقالت الناشطة وإحدى القائمين على الحملة، بيان ريحان لـ "سمارت" إن تشكيل اللجنة الدستورية قبل هيئة الحكم الانتقالي يعتبر "شرعنة لنظام الأسد وتقديمه للعالم كراعي للسلام، وهذا ما نرفضه تماما (...) فالمشكلة ليست أوراق الدستور بل المشكلة ما يحدث بالشارع السوري".

وأضافت "ريحان" أنهم يرفضون الإملاءات من الدول الأخرى (...) لأنهم كشباب سوريين يمكنهم تشكيل شيء خاص وفرضه سياسيا.

وأشارت "ريحان" أن الحملة بدء بتداولها عدد كبير من الناشطين السوريين.

وجاء في بيان إطلاق الحملة الذي اطلعت عليه "سمارت"، أن "المشكلة في سوريا ليست مشكلة نصوص دستورية، بل مشكلة نظام الأسد الذي ارتكب المذابح الجماعية والتهجير والقتل الممنهج تحت التعذيب في المعتقلات، ولهذا فإن أي دستور، ومهما كانت مواده، لن يجد طريقه إلى التطبيق دون اقتلاع هذا النظام من جذوره".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعلن الاثنين 23 أيلول 2019، الانتهاء من تشكيل "اللجنة الدستورية السورية"، بعد أن توصلت الأطراف السورية لاتفاق على تشكيله

وتتكون اللجنة الدستورية التي أُعلن عنها في مؤتمر "الحوار الوطني السوري" (سوتشي) نهاية كانون الثاني 2018، من 150 عضوا ضمن ثلاث قوائم، تحدد بالتساوي بين النظام السوري والمعارضة السورية والأمم المتحدة.

وبعد الإعلان عن اللجنة بدأ رجال قانون سوريون بتفنيد مدى شرعية وقانونية اللجنة، واعتبروا أنها "غير دستورية وغير قانونية" كما تخالف بيان"جنيف 1" وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 سبتمبر، 2019 10:27:24 م خبر سياسياجتماعي حراك ثوري
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" تحظر تجول الدراجات النارية في مدينة الحسكة
الخبر التالي
إصابة عنصران لـ"قسد" بعملية لتنظيم "الدولة" في الرقة