خروج 150 شخصا من مخيم الركبان بحمص

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 سبتمبر، 2019 7:10:53 م خبر فن وثقافة الحصار

سمارت - حمص

خرج 150 شخصا من مخيم الركبان (240 كم جنوب شرق مدينة حمص) وسط سوريا، قرب الحدود السورية – الأردنية، إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وقال المنسق الإعلامي لـ"الإدارة المدنية" بالمخيم عبد العزيز الطيباوي بتصريح إلى "سمارت" الأحد، إن 150 شخصا خرجوا السبت، من المخيم برفقة وفد تابع للأمم المتحدة ومنظمة "الهلال الأحمر العربي السوري".

وأضاف "الطيباوي" أن الوفد نقل النازحين إلى مدرسة الفنون في حي البياضة بمدينة حمص والمستخدمة كمركز إيواء بإشراف فرع المخابرات الجوية.

وأشار "الطيباوي" أن الوفد أعرب عن استعداده لدخول المخيم خلال ثلاث مرات لمدة يومين في الأسبوع لإخراج الراغبين بالانتقال لمراكز الإيواء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وبدوره لفت عضو المكتب الإعلامي لفصيل "جيش المغاوير" مأمون الحميد بتصريح إلى "سمارت" أنهم رافقوا الوفد وقافلة النازحين إلى خارج منطقة الـ"55 كم" بعد إبلاغهم بموعد الخروج من قبل قوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وسبق أن قرر مسؤولون في مخيم الركبان يوم 13 أيلول الجاري، منع دخول الحافلات التي ستجلبها منظمة الأمم المتحدة إلى المنطقة، لنقل من يرغب إلى مناطق الخاضعة لسيطرة النظام، خشية استغلالها إعلاميا من قبل الأخير، حسب "هيئة العلاقات العامة والسياسية".

وقال رئيس المكتب الإعلامي في الإدارة المدنية لمخيم الركبان محمود الهميلي بتصريح إلى "سمارت" الجمعة 27 أيلول 2019، إن "الأمم المتحدة" أدخلت شاحنات وسيارات إسعاف لنقل نحو 2000 شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة والأمراض المزمنة والعجزة وعائلاتهم باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وكانت الأمم المتحدة أحصت عدد سكان مخيم الركبان يوم 12 آب 2019، عبر استبيانات ورقية تتضمن اختيار البقاء في المخيم أو مغادرته، حسب ما أفاد المنسق الإعلامي لفصيل "جيش أحرار العشائر" التابع للجيش الحر عبد العزيز الطيباوي وإعلامي فصيل "لواء شهداء القريتين" الملقب "أبو عمر الحمصي" بتصريحات إلى "سمارت".

وسبق أن قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) في بيان له ، إن قرابة 16624 شخصا معظمهم أطفال ونساء غادروا مخيم الركبان، من إجمالي عدد سكانه البالغ 41700 شخصا.

ويفرض النظام منذ بداية تشرين الأول الفائت، حصارا على مخيم الركبان مانعا دخول المواد الغذائية والطبية له، وسط مناشدات من إدارته لإيصال المساعدات لأكثر من 50 ألف شخص كانوا بداخله، يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة، كما توفي العديد من الأطفال نتيجة   نقص الأدوية والرعاية الطبية

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 سبتمبر، 2019 7:10:53 م خبر فن وثقافة الحصار
الخبر السابق
وصول أربعة أطفال رضع مجهولي النسب إلى "مشفى الأسد" بحماة
الخبر التالي
إصابة عائلة مقاتل من "الحر" بانفجار قنبلة في إدلب