الحريري: من أهم تحديات "اللجنة الدستورية" استمرار رغبة النظام بتعطيلها

اعداد عائشة صبري | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2019 11:09:22 م خبر سياسي الهيئة العليا للمفاوضات

سمارت – تركيا

اعتبر رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري الاثنين، أن أهم التحديات التي تواجه اللجنة الدستورية السورية تكمن في "رغبة النظام السوري بتعطيلها"، واستغلال ذلك في الحصول على أموال لإعادة الإعمار.

وقال "الحريري" في مؤتمر صحفي عقده بمدينة إسطنبول التركية، إن "هناك تحديات كبيرة أمام عمل اللجنة الدستورية، وخاصة من ناحية ارتباطها بملفات أخرى أبرزها هيئة الحكم الانتقالي والانتخابات".

وأضاف، أن "استمرار رغبة النظام بالتعطيل وإمكانية استخدامها كورقة لجلب أموال إعادة الإعمار هي من أهم التحديات، وعلى المعارضة والأمم المتحدة الوقوف في وجه النظام".

واعتبر الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية "فرصة لبناء سياسي جديد" في سوريا، لافتا أن اللجنة الدستورية ليست "بدعة"، فهي جزء من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وستتشكل وفق قراراته.

واعتبر :الحريري" أن "اللجنة بمفردها يستحيل أن تكون كافية لتطبيق القرار 2254، فلابد بعدها أو بالتوازي معها الذهاب إلى بقية بنود هذا القرار"، مبينا أنهم الآن في عملية تفاوضية للتفاهم على قضايا الحكم والدستور والانتخابات، مشيرا إلى ضرورة مراعاة التسلسل الوارد في بيان جنيف والقرار 2254 أثناء تطبيق هذه المحاور.

وأردف "الحريري" أن "اللجنة" تتكون من هيئة مصغرة مهمتها صياغة بنود الدستور، وهيئة موسعة تضم لإقرارها، حيث تضم كل منهما تمثيلا متساويا للنظام والهيئة العليا للتفاوض والأمم المتحدة، مضيفا أن "اللجنة الدستورية" تتخذ قرارتها بالتوافق أو بأغلبية 75 بالمئة.

يشار إلى أن "اللجنة الدستورية" تشكلت بعد عمليات تفاوض دولية وإقليمية متشابكة ومتعددة المستويات استمرت نحو عامين، وكان لمبعوث الأمم المتحدة دور الميسرفيها وليس دور المقرر، كما ستطرح مخرجاتهالاستفتاء شعبي، ولإقرارها يجب الوصول لنسبة 75 بالمئة من التصويت.

الاخبار المتعلقة

اعداد عائشة صبري | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 سبتمبر، 2019 11:09:22 م خبر سياسي الهيئة العليا للمفاوضات
الخبر السابق
الأمم المتحدة: أول اجتماع للجنة الدستورية السورية سيعقد نهاية تشرين الأول
الخبر التالي
"تحرير الشام" تعدم شخصين في إدلب بتهمة التعامل مع النظام