تركيا: يجب محاربة "المتطرفين" في إدلب لكن دون استهداف المدنيين والبنى التحتية

اعداد محمد حسين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أكتوبر، 2019 2:41:29 م خبر عسكريسياسي تركيا

سمارت – تركيا

صرح سادات أونال نائب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه يجب محاربة ما وصفها بـ "العناصر المتطرفة" في محافظة إدلب شمالي سوريا، لكن دون أن يتم استهداف المدنيين أو النبية التحتية المدنية.

وقال "أونال" خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا الاثنين، إن الجهود مستمرة لتطبيق الاتفاقيات التي تم التوصل إليها حول محافظة إدلب، حيث تتعرض الأخيرة لحملة عسكرية يشنها النظام السوري وروسيا منذ 26 نيسانالماضي، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، إضافة لدمار واسع في البنية التحتية.

وأضاف "أونال" أنه لا يوجد مكان لأي عنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" أو "وحدات حماية الشعب" الكردية في إدلب أو شمالي شرقي سوريا، قائلا إن تواجد مثل هؤلاء العناصر وتعزيز قوتهم يشكل تهديداً لسلامة أراضي سوريا ووحدتها السياسية،  إضافة لكونه يهدد الأمن القومي التركي، وفق تعبيره.

وأشار نائب الوزير التركي أن بلاده تعتقد أنه حان الوقت لبدء تهيئة الظروف من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم بشكل آمن وطوعي، وفق قوله، مضيفا أنهم بدؤوا هذه الإجراءات بالتنسيق مع الأطراف الإقليمية والدولية ودول الجوار.

وسبق أن قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 18 أيلول الماضي، إن المنطقة الآمنة التي تريد بلاده إقامتها شمالي سوريا ستتسع لما بين 2 و 3 ملايين لاجئ سوري، فيما شدد رؤساء روسيا وتركيا وإيران خلال قمة جمعتهم في أنقرة، على ضرورة تحقيق "العودة الطوعية" للاجئين السوريين، إضافة إلى "محاربة الإرهاب".

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في 14 آب الماضي، بدء تحليق طائرات استطلاع بدون طيار فوق الحدود مع سوريا ضمن إطار تأسيس المنطقة الآمنة، كما أعلنت قبل ذلك أنها اتفقت مع الولايات المتحدة على إنشاء "مركز عمليات مشتركة" لإدارة وتنسيق "المنطقة الآمنة" في سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أكتوبر، 2019 2:41:29 م خبر عسكريسياسي تركيا
الخبر السابق
شكاوي من عدم توفر المواصلات المؤدية إلى مدينة دير الزور سوى ساعات باليوم
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تقرر تعويض المزارعين المتضررين من الحرائق بالبذار فقط