مئات المتظاهرين في إدلب يطالبون بالإفراج عن المعتقلين

اعداد محمد حسين | تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 أكتوبر، 2019 7:55:10 م خبر سياسياجتماعيإغاثي وإنساني مظاهرة

سمارت - إدلب

تظاهر مئات المدنيين الجمعة، ضد النظام السوري في مدينتي إدلب وبنش شمالي سوريا، مطالبين الأفراج عن المعتقلين ومتضامنين مع الاحتجاجات الشعبية في البلدان العربية.

وتظاهر نحو 300 شخص عقب صلاة الجمعة في ساحة السبع بحرات وسط مدينة إدلب تحت شعار "الإفراج عن المعتقلين قبل أي حل سياسي"، رفعوا خلالها صورا لبعض المعتقلين وعلم "الثورة السورية"، إلى جانب العلمين المصري والعراقي للتعبير عن التضامن مع الاحتجاجات الشعبية المتجددة في بغداد والقاهرة.

وقال المتظاهر محمد طحان لـ "سمارت" إن هدف المظاهرة التأكيد على ثوابت "الثورة السورية" والمطالبة بإسقاط "النظام" والافراج عن 120 الف معتقل في سجونه منذ عام 2011.

وأضاف أن مئات المتظاهرين خرجوا ليعبروا عن تضامنهم مع الاحتجاجات الشعبية في العراق ومصر، وخاصة: "الحراك في العراق الهادف لطرد المحتل الإيراني من العراق بشكل خاص والشرق الأوسط بشكل عام".

بدوره، قال متظاهر يلقب نفسه بـ "أبو برهو": "إنهم يتظاهرون بهدف التأكيد لكل الشعوب العربية أنهم يقفون معهم، مطالبا كل الشعوب بالثورة على الظلم والطغاة بالعالم".

وأضاف "نحن رغم كل جراحنا وألمنا معهم حتى اسقاط النظام".

كما خرج المئات بمظاهرة مناهضة للنظام واللجنة الدستورية السورية في مدينة بنش، مطالبين بالافراج عن المعتقلين، ورددوا خلالها هتاف "ارحل يا بشار" وغنوا للحرية.

وتظاهر مئات المدنيين في المدن الكبرى بمحافظة إدلب شمالي سوريا الجمعة الماضي، ضد النظام السوري و"هيئة تحرير الشام"،وضد إعلان "اللجنة الدستورية".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أعلن الاثنين 23 أيلول 2019، الانتهاء من تشكيل "اللجنة الدستورية السورية" التي أُعلن عنها في مؤتمر "الحوار الوطني السوري" (سوتشي) نهاية كانون الثاني 2018، على أن تتألف من 150 عضوا ضمن ثلاث قوائم، تحدد بالتساوي بين النظام السوري والائتلاف الوطني السوري والأمم المتحدة.

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 أكتوبر، 2019 7:55:10 م خبر سياسياجتماعيإغاثي وإنساني مظاهرة
الخبر السابق
قوات النظام تقيد حركة أهالي حي "الكتف" في مدينة البوكمال
الخبر التالي
مظاهرة شمال إدلب ضد "تحرير الشام" والنظام