"الإدارة الذاتية": العملية التركية أدت لنزوح 70 ألف مدني من شمالي شرقي سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أكتوبر، 2019 10:41:25 م خبر عسكريإغاثي وإنساني معركة شرق الفرات

سمارت - سوريا

قالت "الإدارة الذاتية" الكردية الجمعة، إن العملية العسكرية التركية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) أدت لنزوح 70 ألف مدني من شمالي شرقي سوريا.

وأضاف المتحدث باسم دائرة العلاقات الخارجية لـ "الإدارة الذاتية" كمال عاكف في تصريح إلى "سمارت"، أن الوضع الإنساني "صعب للغاية" نتيجة قصف الجيش التركي المتكرر للمناطق المأهولة بالسكان، مطالبا بتدخل دولي  لوقف الهجمات التركية واتخاذ موقف واضح حيال تلك العملية.

وأشار "عاكف" أن "الإدارة الذاتية" تتواصل مع بعض الدول الأوربية و "الأطراف المعنية" من أجل معتقلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المحتجزين في سجون "قسد" الذين "سيستغلون الظرف المتاح لإعادة تنظيم صفوفهم".

ونقلت وكالة "رويترز" عن المسؤول في وحدة الإعلام العسكري بـ "قسد" مروان قامشلو قوله في وقت سابق الجمعة، إن خمسة عناصر لتنظيم "الدولة" فروا من سجن مدينة القامشلي بعد قصف تركي لموقع قريب من السجن، دون أن يذكر كيف وإلى أين فروا.

وأعلن البيت الأبيض في بيان له الاثنين 7 تشرين الأول 2019، أن تركيا ستكون مسؤولة عن أسرى ومعتقلي  التنظيم المحتجزين في سجون "قسد".

وعقدت "الإدارة الذاتية" في وقت سابق الجمعة، مؤتمرا بمدينة عامودا شمال الحسكة للحديث عن تداعيات العملية التركية، حيث ذكرت خلال المؤتمر أن ما يزيد على 70 ألف مدني نزحوا بعد العملية التركية، مشيرة أن مدينتي الدرباسية ورأس العين شبه خاليتين من السكان تماما.

 ونزح معظم سكان المناطق الحدودية مع تركيا في محافظتي الرقة والحسكة لا سيما منطقة رأس العين وقرية عين ديوار ومنطقة عين العرب "كوباني" شمال حلب نتيجة القصف التركي الذي أسفر عن مقتل وجرح عدد من المدنيين وعناصر "قسد" بعد انطلاق العملية التركية.

ودعت منظمة "الأمم المتحدة" الاثنين، إلى حماية المدنيين وحذرت من "الاستعداد للأسوأ" في شمالي شرقي سوريا بعدما انسحبت القوات الأميركية من نقاطها على الحدود السورية - التركية عقب التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق نهر الفرات.

 ويأتي ذلك في إطار العملية العسكرية التركية التي أطلقتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت منظمة"العفو الدولية" أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أكتوبر، 2019 10:41:25 م خبر عسكريإغاثي وإنساني معركة شرق الفرات
الخبر السابق
السلطات التركية تعتقل صحفيا في ولاية أورفة خلال تغطيته تحضيرات معركة "شرق الفرات"
الخبر التالي
قتيل وسبعة جرحى بقصف مدفعي للجيش التركي شمال الحسكة