مهجرون يتظاهرون ضد فصائل طالبتهم بإخلاء منازل قرب إدلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 2:37:02 م خبر عسكريسياسياجتماعي مظاهرة

سمارت - إدلب

تظاهر عشرات المهجرين في قرية الفوعة قرب إدلب شمالي سوريا السبت، ضد "فليق الشام" و"جيش الأحرار" لمطالبتهم المهجرين إخلاء منازل يسكنوها في القرية.

وحمل المهجرون من محافظات ريف دمشق وحمص وحماة، لافتات تقول "لا للتهجير كما فعل النظام"، "نحن شعب لا نخاف النظام حتى نخافكم"، "خرجنا من نظام طالم أجينا على بلد أظلم".

وقال أحد المتظاهرين لـ"سمارت" إن قيادي في "فيلق الشام" يلقب "أبو حسين" أرسل إنذارات مكتوبة المهجرين القاطنين في منازل قرية الفوعة بإخلاء منازلهم  خلال 15 يوميا.

وأضاف المتظاهر وهو أحد المهجرين المقيمين في الفوعة، أن المنازل سكنوها منذ أكثر من عام وكنت فارغة تماما من التجهيزات إذ إن الفصائل العسكرية استولت على محتوياتها، وقام المهجرون بدفع آلاف الدولارات لصيانتها لتصبح صالحة للسكن.

وانتقد المتظاهر تعامل "فيلق الشام" بعنف مع المهجرين إذ قاموا بالاعتداء على مهجر وضربه بأسفل البندقية عندما رفض الإخلاء.

وأكد متظاهر آخر، أنهم لن يخلوا المنازل لصالح الفصيل، مبينا أنهم أنفقوا نقودا كثيرة لصيانتها ولم يعودوا قادين على دفع إيجارات.

ويسكن بعض المهجرين في قريتي كفريا والفوعة بمحيط مدينة إدلب،واللتان هجر سكانهما إلى مناطق النظام السوري بموجب اتفاق أبرم بين إيران و"جبهة النصرة" (هيئة تحرير الشام حاليا)، يعرف بــ"اتفاق المدن الأربع".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 2:37:02 م خبر عسكريسياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
"الوحدات" الكردية تعتقل معلم مدرسة شمال الرقة
الخبر التالي
مطالبات للمنظمات الدولية بالاستجابة لعشرات آلاف النازحين شمالي شرقي سوريا