مقتل مسؤولة بحزب ضمن "مسد" وتضارب الأنباء حول السبب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 6:48:05 م خبر عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - الحسكة

قتلت هفرين خلف الأمين العام لـ"حزب سوريا المستقبل" أحد الأحزاب المنضوية ضمن "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) السبت، في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، وسط تضارب الأنباء حول سبب مقتلها.

وقالت مصادر خاصة لـ"سمارت" نقلا عن مجموعات تواصل اجتماعي مغلقة تضم عسكريين من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وإعلاميين وناشطين موالين لها، إن "خلف" استهدفت على الطريق الواصل بين محافظتي حلب والحسكة خلال توجهها لمدينة الرقة.

وأضافت المصادر أن الأعضاء هذه المجموعات قالوا إن خلية نائمة لتنظيم "الدولة الإسلامية" استهدفت بالأسلحة الرشاشة مسؤولة الحزب ما أدى لمقتلها على الفور، لافتا أنها قتلت داخل الحدود الإدارية لمحافظة الحسكة، دون تحديد الموقع بدقة.

فيما اتهم "حزب سوريا المستقبل" في بيان له على مواقع التواصل الاجتماعي، اطلعت عليه "سمارت"، الجيش التركي والجيش الوطني السوري بالمسؤولية عن "استهداف" سيارة أمينه العام ما تسبب بمقتلها وسائقها على الفور، دون إيضاح طريقة الاستهداف.

ويأتي ذلك بعد إطلاق تركيا عمليتها العسكرية ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت منظمة"العفو الدولية" أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

وتشكل "حزب سوريا المستقبل" شهر آذار 2018، في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، حيث انتخب ابراهيم قفطان رئيسا للحزب وهفرين خلف أمينة للسر، كما جرى انتخاب 81 عضوا للإدارة العامة للحزب، بحضور وفد من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية حينها.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 6:48:05 م خبر عسكري معركة شرق الفرات
الخبر السابق
"الجيش الوطني" يسيطر على قرى قرب مدينة تل أبيض في الرقة
الخبر التالي
تركيا تعلن السيطرة على مدينة رأس العين بالحسكة ومصادر تنفي