ارتفاع إيجارات المنازل بالحسكة إلى الضعف بعد النزوح هربا من العملية العسكرية

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 10:57:21 م خبر أعمال واقتصاد معركة شرق الفرات

سمارت - الحسكة

ارتفعت إيجارات المنازل إلى الضعف، في الأحياء الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا، وذلك بعد موجة النزوح هربا من العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وقال المواطن أحمد ملا بتصريح لـ"بوابة الجزيرة" إحدى وسائل مؤسسة "سمارت" الإعلامية إن إيجار المنازل ارتفعت بالعموم فالمنزل الذي كان إيجاره الشهري 50000 ليرة سورية أصبح الآن 100000 ليرة سورية.

وأضاف "ملا" أن المنازل القديمة والسيئة التي كان إيجارها الشهري 20000 ليرة ارتفع الآن إلى 50000 ليرة.

وبدوره أشار صاحب مكتب عقاري في حي الصالحية عبد الخالق هاشمي أن أحياء الصالحية والمفتي والعزيزية تنتشر فيها أحاديث أن إيجار المنزل يصل إلى 100000، لافتا أنه قبل موجة النزوح الأخيرة مدينة الحسكة تعاني من صعوبة في العثور على منازل للإيجار بسبب توافد النازحين إليها خلال السنوات الماضية.

وتابع "هاشمي" أن بعض المنازل تقطنها ثلاث عائلات نازحة، فيما بعض أصحاب المنازل يسمحون للنازحين بالسكن دون أي مقابل مادي.

وسبق أن نزح غالبية سكان مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا الخميس 9 تشرين الأول 2019، باتجاه مدينة الحسكة ومنطقة تل تمر والقرى المجاورة لهما، نتيجة القصف المدفعي والجوي التركي على المنطقة.

ويأتي ذلك نتيجة العملية العسكرية التركية التي أطلقتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت منظمة"العفو الدوليةأن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 أكتوبر، 2019 10:57:21 م خبر أعمال واقتصاد معركة شرق الفرات
الخبر السابق
وفاة ثلاثة شبان غرقا في بحيرة الرستن شمال حمص
الخبر التالي
جرح أربعة أطفال بقصف صاروخي لقوات النظام على قرية جنوب إدلب