"الجيش الوطني": سنشكل لجنة للتحقيق بقضية إعدام مسؤولة سياسية في "الإدارة الذاتية"

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2019 1:11:10 م خبر عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - الحسكة

قال "الجيش الوطني السوري" المرتبط بـ "الحكومة السورية المؤقتة" الأحد، إنه أوعز بتشكيل لجنة للتحقيق في قضية إعدام مقاتليه مسؤولة بحزب سياسي يتبع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، وذلك بعد اتهامات وجهها الحزب للأول بالمسؤولية عن قتلها بعد أسرها خلال العملية العسكرية التي تشنها تركيا شمالي شرقي سوريا تحت اسم "عملية نبع السلام".

 وأضاف المتحدث باسم "الجيش الوطني" الرائد يوسف حمود بتصريح إلى "سمارت"، أن "هيئة الأركان العامة" في الجيش أوعزت إلى الشرطة العسكرية بتشكيل لجنة للتحقيق بقضية تصفية الأمينة العامة لحزب "سوريا المستقبل" هفرين خلف، مشيرا أنه في حال ثبتت التهمة على المقاتلين فسيُقدمون إلى القضاء و يُحاكمون أصولا.

 جاء ذلك بعد اتهام الحزب لمقاتلي "الجيش الوطني" بتصفية "خلف" ومرافقيها عقب تسرب صور ومقاطع فيديو تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر عددا من مقاتلي فصيل "لواء أحرار الشرقية" المنضوي ضمن "الجيش"، وهم يسحبون شاب يرتدي ثيابا مدنية بعد أن قتلوه داخل سيارة سوداء اللون نوع تويوتا زجاجها وبعض قطعها محطمة حيث قال الناشطون إن السيارة تعود لـ "خلف".

 وأظهرت مقاطع أخرى قيام مقاتلي "الشرقية" بأسر ثلاثة أشخاص وتنفيذ حكم الإعدام الميداني بحق واحد منهم على الأقل، حيث يسمع في المقطع صوت إطلاق نحو 25 رصاصة على شخص يرتدي ثيابا مدنية أيضا، وأكد الناشطون أنهم كذلك من مرافقي "خلف".

 بالتزامن مع ذلك، نشر "الائتلاف الوطني السوري" على حسابه الرسمي في موقع "تويتر" بيانا صادرا عن "هيئة الأركان العامة" ، يأمر القادة بالإشراف على المقاتلين لمنع ارتكاب المخالفات، ويشدد على "منع إساءة معاملة الأسرى والمدنيين أو التعرض لأموالهم وممتلكاتهم".

 وسبق أن قال مسؤولون أتراك إن معركة شرق الفرات التي بدأها الجيش التركي الأربعاء 9 تشرين الأول 2019 بمساندة من الجيش الوطني السوري، تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، مشيرين أن الهدف منها هو تأمين "عودة آمنة" للاجئين السوريين.

 وتواصلت "سمارت" مع حزب "سوريا المستقبل" عبر حسابه الخاص في موقع "فيسبوك" للحصول على معلومات توضح ملابسات الحادثة، حيث قال أحد القائمين على الحساب إن "خلف" كانت متوجهة إلى عملها في مدينة الرقة وخلال عبورها الطريق الدولي، القامشلي - منبج، اعترض مقاتلو "الشرقية" طريقها واقتادوها مع سائقها وعدد من الشبان الذين كانوا بسيارة أخرى ترافقها إلى مكان قريب، حيث تم تصفيتهم ميدانيا عبر إطلاق النار عليهم بشكل مباشر، ثم لاذوا بالفرار.

 وأفاد ناشطون محليون في مدينة المالكية (ديرك) التي تنحدر منها "خلف" لـ "سمارت"، أن ذويها استلموا جثتها ومن المقرر تشييعها اليوم في المدينة.

 يذكر أن "خلف" اُنتخبت أمينة عامة لحزب "سوريا المستقبل" في آذار عام  2018، والتقت العديد من الوفود الدولية والقوى السياسية التي شاركت في مؤتمرات "الإدارة الذاتية"، كما درست الهندسية الزراعية في جامعة مدينة حلب وعملت مع العديد من منظمات المجتمع المدني قبل أن تتوجه للنشاط السياسي، بحسب ناشطين مقربين منها.

 وتشكل حزب "سوريا المستقبل" عام 2018، في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، حيث انتخب ابراهيم قفطان رئيسا للحزب وهفرين خلف أمينة للسر، كما جرى انتخاب 81 عضوا للإدارة العامة للحزب، بحضور وفد من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية حينها.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2019 1:11:10 م خبر عسكري معركة شرق الفرات
الخبر السابق
مقتل أربعة متطوعين في قوات النظام بدرعا
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تنسحب من مخيم يأوي عوائل لـ "داعش" بعد قصف تركي