مسؤولون بـ "الإدارة الذاتية" يعلنون الاتفاق مع النظام على دخول قواته إلى منبج وكوباني

اعداد عائشة صبري | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2019 10:42:14 م خبر عسكريسياسي معركة شرق الفرات

سمارت – حلب

أعلن مسؤولون في "الإدارة الذاتية" الكردية الأحد، توصلهم لاتفاقهم مع روسيا والنظام السوري على دخول الأخير إلى محيط مدينتي منبج وعين العرب (كوباني) شرق مدينة حلب شمالي سوريا، فيما أعلن النظام تحرك وحدات من قواته لمواجهة الجيش التركي.

وقال رئيس مجلس كوباني العسكري عصمت شيخ حسن بتصريح لعدد من الصحفيين باللغة الكردية حضرته "سمارت" إن "الإدارة الذاتية توصلت لاتفاق في الوقت الراهن مع روسيا والنظام السوري يقضي بدخولهم إلى مدينة عين العرب (كوباني)" مضيفا أنهم من المحتمل لأن يتواجدوا في المنطقة خلال الساعات القليلة القادمة.

وأضاف "شيخ حسن" أنهم ناشدوا مرارا الدول العربية والأجنبية بما في ذلك مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية للوقوف إلى جانبهم دون أي استجابة، مضيفا "لذلك قررنا نحن ككرد أن نضمد جراحنا بأنفسنا (...)  لأن اعدائنا كثر وليس للشعب الكردي حليف يحتمي به، ومن اعتبرناهم حلفاء أتوا إلينا وقالوا لنا أنهم لا يستطيعون حمايتنا".

وطالب رئيس المجلس العسكري أهالي المدينة أن يحملوا أسلحتهم ويحموا بيوتهم من النهب والسرقة، مطالبا من غادوا المنطقة بالعودة إليها، كما أضاف أن مشروع الحرب ليس في مدينة منبج وإنما في تل أبيض ورأي العين، مستدركا بالقول أنه "لا بد من الحذر والحيطة لأن تركيا تبقى عدوة للشعب الكردي"، طبقا لتعبيره.

وفي السياق ذاته قال مصدر عسكري من "قسد" بتصريح خاص إلى "سمارت" إنهم اتفقوا مع روسيا وقوات النظام على دخول الأخيرة وتمركزها في نقاط  التماس مع فصائل الجيش الوطني على أطراف مدينة منبج بهدف "حماية المنطقة".

وأضاف المصدر الذي فضل عدم كشف هويته أن انتشار قوات النظام سيكون على الأطراف الخارجية للمنطقة في قرى الصيادلة، والمحسنلي، وعرب حسن، والعون، دون التواجد داخل المدينة.

من جهته أعلنت وسائل إعلام رسمية تابعة للنظام السوري،بدء تحرك وحدات من قواته باتجاه الشمال لمواجهة الجيش التركي في المنطقة، حيث قالت مصادر من "قسد" لـ "سمارت" أن النظام عزز مواقعه في منطقة صفيان وجنوب مطار الطبقة بالرقة، مع استمرار تواجد القوات الأمريكية هناك.

وسيطر الجيش الوطني الأحد، على مدينة تل أبيض وبلدة سلوك عند الحدود مع تركيا شمال الرقة بعد اشتباكات مع "قسد". فيما طالب القائد العام لـ "قسد" مظلوم عبدي، الولايات المتحدة الأمريكية بمغادرة المنطقة "فورا" إذا لم توقف العملية التركية، بينما أعلن النظام السوري في وقت سابق نيته المشاركة في المعارك إذا شنت تركيا هجمات شمالي سوريا.

الاخبار المتعلقة

اعداد عائشة صبري | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 أكتوبر، 2019 10:42:14 م خبر عسكريسياسي معركة شرق الفرات
الخبر السابق
ضحايا مدنيون بقصف صاروخي لـ "قسد" قرب مدينة جرابلس بحلب
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تعلن الاتفاق مع النظام السوري لنشر قواته على الحدود التركية