"الجيش الوطني" يطلق معركة في منبج بحلب ويسيطر على قريتين فيها

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أكتوبر، 2019 6:47:22 م خبر عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - حلب

أطلق الجيش الوطني السوري الاثنين، معركة في منطقة منبج (84 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، حيث سيطر على قريتين فيها.

وأكد الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني" يوسف حمود لـ"سمارت" أن العملية العسكرية بدأت للسيطرة على منطقة منبج، حيث اشتبكت الفصائل العسكرية التابعة لهم مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وقوات النظام السوري.

وأضاف "حمود" أن الفصائل العسكرية سيطرت على قريتي يالشلي والأزوري بريف منطقة منبج الغربي، واستحوذت على دبابة لقوات النظام في خلال الاشتباكات.

وبدوره أشار مصدر من "قسد" أن قوات النظام انتشرت في قرى الهوشرية وأم الجلود وعرب حسن والجاموسية.

ولفت مصدر عسكري ميداني لـ"سمارت" أن طائرات مروحية تركية تشارك في حماية مقاتلي "الجيش الوطني" خلال هجومهم على المنطقة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في وقت سابق الاثنين، إن بلاده في مرحلة تنفيذ قرارها حول مدينة منبج.

وسبق أن قال وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة اللواء سليم إدريس، إن محاور معركة شرق الفرات ستشمل كافة مناطق سيطرة "قسد"، بينما أعلن النظام السوري نيته المشاركة في المعارك إذا شنت تركيا هجمات شمالي سوريا. 

ويأتي ذلك بعدما أعلن القائد العام لـ "قسد" التفاوض مع النظام السوري وروسيا عقب ما وصفه بـ "تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن قسد وحماية الشعب" من العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا بمشاركة الجيش الوطني السوري ضد "قسد" في شمالي شرقي سوريا.

 وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء 9 تشرين الثاني 2019، بدء العملية العسكرية ضد "قسد"، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية، ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت "العفو الدولية" أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أكتوبر، 2019 6:47:22 م خبر عسكري معركة شرق الفرات
الخبر السابق
روسيا: لا نريد التفكير في احتمال اندلاع اشتباك بين قواتنا وتركيا في سوريا
الخبر التالي
هجوم مسلح على مواقع للنظام في الصنمين شمال درعا