"اليونيسيف": 70 ألف طفل نزحوا نتيجة العملية التركية في شمالي شرقي سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 أكتوبر، 2019 2:09:20 م خبر عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - تركيا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) إن قرابة 70 ألف طفل نزحوا من مناطق شمالي شرقي سوريا منذ بدء العملية العسكرية التركية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، في الوقت الذي أعلنت فيه "الإدارة الذاتية" الكردية أن عدد النازحين بلغ 275 ألف مدني.

وأعربت "اليونيسف" في بيان لها الاثنين، عن قلقها من تفاقم الاحتياج للمساعدة الإنسانية لما لا يقل عن 170 ألف طفل نتيجة العملية التركية، مشيرة في الوقت ذاته أن ثلاث مؤسسات وسيارات إسعاف بالإضافة إلى مدرسة تعرضوا لقصف تركي، كما خرجت محطة مياه قرية علوك التابعة لناحية رأس العين شمال الحسكة والتي تخدّم نحو 500 ألف شخص.

وأشارت "اليونيسيف" أن فرقها تقدّم المساعدات الطارئة للعائلات فور وصولها إلى مراكز الإيواء الجماعية المؤقتة، مضيفة أنها توفر 95 ألف ليتر من المياه و12 خزان ماء للنازحين بمراكز إيواء مدينة الحسكة، ووضعت خطة لإصلاح الأضرار في محطة "علوك" كما اتخذت الإجراءات اللازمة لضم ورعاية 13 طفل ممن هم منفصلين عن ذويهم.

وفي السياق ذاته أضافت "اليونيسيف" أنها ما تزال تقدم الخدمات الصحية والغذائية ومياه الشرب لما يقارب 64 ألف طفل وامرأة في مخيم "الهول" جنوب مدينة الحسكة.

ودعت "اليونيسيف" "أصحاب النفوذ" (في إشارة إلى تركيا والجيش الوطني) بضرورة حماية الأطفال والبنى التحتية المدنية والامتناع عن استخدامها لأغراض عسكرية.

من جانبها قالت "الإدارة الذاتية" في بيان اطلّعت عليه "سمارت"، إن 275 ألف مدني بينهم 70 ألف طفل نزحوا من مناطق شمالي شرقي سوريا، ضمنهم جرحى  نزحوا دون توفر الرعاية والتجهيزات الطبية والدوائية اللازمة بعد توقف معظم المراكز الطبية عن العمل.

ووجهت "الإدارة الذاتية" نداء "إنسانيا عاجلا" لمنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي للتدخل السريع وتقديم المساعدات الطبية واللوجستية والمساعدات الإنسانية للنازحين في ظل انقطاع تام للمساعدات وانسحاب جميع المنظمات الدولية من المنطقة، وفق قولها.

وغادرت في وقت سابق الثلاثاء، منظمات إنسانية دولية مناطق سيطرة "قسد" في محافظة الحسكة عبر معبر "سيمالكا" الحدودي مع "إقليم كردستان العراق" في منطقة المالكية شمال الحسكة، منها "أنقذوا الأطفال" البريطانية (Save the children) و "لجنة الإنقاذ الدولية" إضافة إلى "وكالة التعاون التقني والتنمية" (Acted) و "هاندي كاب".

وسبق أن طالبت مراكز ومنظمات محلية في مدينة الحسكة السبت 12 تشرين الأول 2019، المنظمات الإنسانية الدولية في الاستجابة لعشرات آلاف النازحين من المناطق الحدودية مع تركيا في شمالي شرقي سوريا.

ودعت منظمة "الأمم المتحدة" الاثنين، إلى حماية المدنيين وحذرت من "الاستعداد للأسوأ" في شمالي شرقي سوريا بعدما انسحبت القوات الأميركية من نقاطها على الحدود السورية - التركية عقب التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق نهر الفرات.

ويأتي ذلك في إطار العملية العسكرية التركية التي أطلقتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت منظمة"العفو الدولية" أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 أكتوبر، 2019 2:09:20 م خبر عسكري معركة شرق الفرات
الخبر السابق
"رايتس ووتش" تحذر من نقل معتقلي تنظيم "الدولة" من سوريا إلى العراق
الخبر التالي
دخول مجموعات لقوات النظام إلى ناحية تل تمر بالحسكة