احتجاجات ومحاولات انتحار في سجن رومية اللبناني عقب تسليم خمسة سوريين للنظام

اعداد عائشة صبري | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أكتوبر، 2019 12:14:14 ص خبر دوليعسكريإغاثي وإنساني معتقل

سمارت – لبنان

شهد سجن رومية في لبنان، احتجاجات لموقوفين سوريين ومحاولة انتحار سجينين منهم، وذلك بعد تسليم الأمن العام اللبناني خمسة زملاء لهم لقوات النظام السوري.

وقالت وسائل إعلام محلية الثلاثاء، إن تسليم اللاجئ السوري هادي الزهوري ورفاقه الأربعة أحدث حالة فزع في أوساط الموقوفين، حيث ينوون تنفيذ إضراب عام عن الطعام.

وأفاد مصدر مطلع على قضية المعتقلين في سجن رومية لـ"سمارت" بأن اثنين من معتقلي السجن حاولا الانتحار شنقا الأحد، إلا أن زملائهم أسعفاهما ونقل الأمن اللبناني أحدهما إلى المشفى وهو حاليا بحالة جيدة.

وقال محامي الموقوفين محمد صبلوح في لقاء مع تلفزيون سوريا الثلاثاء: إن 15 سجينا نصبوا مشانق الانتحار في سجن رومية، وسط خطر يحدق بنحو 1200 سجين ألحق بهم "تهم الإرهاب"، بينهم 650 سوريا، لافتا أن الموقوف يجب أن يدفع ألف دولار أمريكي للمحكمة العسكرية حتى يخرج من السجن بعد انتهاء محكوميته.

وقال مدير "المؤسسة اللبنانية للديمقراطية وحقوق الإنسان" المحامي نبيل الحلبي في صفحته على موقع "فيسبوك": إن المحتجين يطالبون وزيرة الداخلية اللبنانية بالكشف عن السياسة الحكومية الجديدة بعد تعهد رئيسها للمجتمع الدولي بعدم تسليم أي سوري قسرا إلى نظام الأسد، حيث يواجه المعارضون الموت تحت التعذيب.

وأوضحت المؤسسة في بيان أن "مدعي عام جبل لبنان القاضية، غادة عون، طلبت بترحيل اللاجئين السوريين الخمسة بعد إنهائهم عقوبة السجن في لبنان قبل أن يقوم الأمن العام اللبناني بتسليمهم الى السلطات السورية".

واعتبرت المؤسسة أن هذا الإجراء يعد "انتهاكا جسيما للقانون الدولي لحقوق الإنسان لا سيما للمادة ٣ من اتفاقية مناهضة التعذيب التي صادق عليها لبنان وتعهد بالتزام بنودها"، كما ناشدت المنظمات الدولية، ومنها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومكتب الحماية القانونية في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، بالكشف عن مصير اللاجئين.

من جانبه ذكر مركز "وصول" لحقوق الإنسان في لبنان، أن "اللاجئين الخمسة كانوا رافضين للقرار الصادر عن السلطات اللبنانية، وقد عبّروا عن مخاوفهم وقلقهم إذا تم تسليمهم إلى النظام السوري، ومع ذلك تم تسليمهم دون أي اعتبارات إنسانية أخرى".

من جهتها، أدانت هيئة علماء المسلمين في لبنان هذه الحادثة في بيان، وطالبت السلطات اللبنانية باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرار ذلك.

و أحالت السلطات اللبنانية في الثالث من تشرين الأول الجاري، 19 سوريا إلى المحكمة العسكرية الدائمة لاتهامهم بـ"جرائم إرهابية".

وسبق أن قالت "منظمة العفو الدولية" (أمنستي) في نهاية شهر آب 2019، إن السلطات اللبنانية رحلت قسرا 2500 لاجئا سوريا من أراضي بلادها خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عائشة صبري | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 أكتوبر، 2019 12:14:14 ص خبر دوليعسكريإغاثي وإنساني معتقل
الخبر السابق
النظام يفرج عن طبيب وممرض من محافظة درعا
الخبر التالي
مقتل جندي تركي وإصابة آخرين بقصف للنظام السوري في منطقة منبج