دول تشيد بمقتل "البغدادي" وإيران تعتبر أن ذلك لا يعني نهاية "داعش"

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2019 8:01:35 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 أكتوبر، 2019 8:04:05 م خبر دوليعسكري تنظيم الدولة الإسلامية

تحديث بتاريخ 2019/10/27 19:03:54 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

 سمارت - تركيا 

أشادت تركيا والبحرين الأحد، بمقتل زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الملقب "أبو بكر البغدادي" نتيجة عملية سرية نفذتها قوات أمريكية قرب إدلب شمالي سوريا، بينما اعتبرت إيران أن ذلك لا يعني نهاية التنظيم.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مقتل "البغدادي" يمثل نقطة تحول في "الحرب المشتركة ضد الإرهاب"، مضيفا "تركيا ترحب بهذا التطور وستواصل دعم أي جهود لمكافحة الإرهاب مثلما فعلت في السابق"، بحسب وكالة "رويترز".

 بدوره قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن "مقتل البغدادي ضربة قوية لتنظيم الدولة لكنها مجرد مرحلة"

وقال وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة في تغريدة نشرها على حسابه الخاص بموقع "تويتر"، إن "مقتل المجرم أبو بكر البغدادي يشكل ضربة قاصمة لتنظيم داعش الارهابي. نحيي الأشقاء والحلفاء (في إشارة إلى أمريكا) على جهدهم ونجاحهم في العثور عليه والتخلص منه".

 فيما قال المتحدث باسم إيران علي ربيعي، إن مقتل "البغدادي" لا يعني نهاية التنظيم، مضيفا "مقتل البغدادي لن ينهي داعش أو فكر التنظيم الذي نشأ وترعرع بمساعدة رعاة إقليميين (في إشارة للسعودية خصم طهران اللدود في المنطقة)"، بحسب "رويترز".

 و أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد، مقتل زعيم تنظيم "الدولة" نتيجة العملية الأمريكية التي استهدفته في قرية باريشا قرب إدلب شمالي سوريا.

وأضاف "ترامب" خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة واشنطن، إن "البغدادي" كان متواجدا في مجمع سكني مليء بالأنفاق حيث قتل نفسه مع ثلاثة من أطفاله عبر تفجير سترته الناسفة خلال العملية الأمريكية التي شاركت فيها ثمان مروحيات أمريكية.

وكانت مروحيات حربية نفذت ليل السبت - الأحد، عملية إنزال جوي في قرية باريشا التابعة لناحية حارم شمال إدلب، بهدف اغتيال "البغدادي"، حيث دخلت من تركيا من جهة منطقة اعزاز شمال حلب ومن ثم اتجهت غربا إلى عفرين وبعدها جنوبا باتجاه ناحية جنديرس ومنها باتجاه قرية باريشا بإدلب.

وظهر "البغدادي" أواخر شهر نيسان 2019، بتسجيل مصور بعد خمس سنوات على أول ظهور له، حي قال فيه إن المعركة ضد من وصفهم بـ"أعداء الإسلام" طويلة ولم تنته بعد.

وكان أول ظهور لـ "البغدادي" في تسجيل مصور خلال إلقائه خطبة الجمعة في جامع "الحدباء" بمدينة الموصل العراقية يوم 4 تموز 2014، بعد أيام من إعلان المتحدث باسم التنظيم "أبو محمد العدناني" عن قيام ما وصفها "بالخلافة الإسلامية"، داعيا المسلمين في مختلف أنحاء العالم إلى مبايعة "البغدادي"، ولم يظهر في أي تسجيل مصور منذ ذلك الوقت.

وسبق أن قال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، فيكتور أوزيروف، في حزيران عام 2017، إن لديهم معلومات تفيد بمقتل "البغدادي" تقترب دقتها من 100 بالمئة، إلا أن وزير الدفاع الأمريكي حينها، جيمس ماتيس، قال إنه لا يمكنهم تأكيد مقتله.

 وأعلنت "قسد" صباح السبت 23 آذار 2019، القضاء على التنظيم بشكل كامل والسيطرة على آخر معاقله في قرية الباغوز شرق دير الزور، إلا أن التنظيم استمر بتنفيذ عمليات محدودة ضد كل من "قسد" و قوات النظام السوري و القوات الروسية.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2019 8:01:35 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 أكتوبر، 2019 8:04:05 م خبر دوليعسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
ضباط روس يناقشون مع "قسد" آلية انسحاب الأخيرة من الحدود السورية التركية
الخبر التالي
"تحرير الشام" تحتجز أشخاصا حقق معهم الجيش الأمريكي بموقع مقتل "البغدادي"