"النواب" الأمريكي يؤيد قرارين أحدهما يفرض عقوبات على تركيا نتيجة عمليتها بسوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أكتوبر، 2019 10:57:21 ص خبر دوليسياسي معركة شرق الفرات

سمارت - تركيا

أيّد مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة الثلاثاء، قرارين أحدهما يفرض عقوبات على وزراء ومؤسسات تركية بسبب العملية العسكرية التركية شمالي شرقي سوريا، ويعترف القرار الثاني بـ "الإبادة الجماعية" بحق الأرمن من قبل الجيش التركي.

وصوت 403 نواب من أصل 435 على قرار فرض عقوبات تشمل وزيري الدفاع التركي والمالية والمؤسسات المالية التي تتعامل مع القوات العسكرية التركية، وتحظر بيع الأسلحة الأمريكية للجيش التركي، بحسب قناة "الحرة" الأمريكية.

واعتبرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن قرار العقوبات يعكس إصرار الحزبين الديموقراطي والجمهوري في المجلس لمحاسبة تركيا بسبب العملية العسكرية التي أطلقتها بسوريا.

كذلك أيد مجلس النواب بأغلبية ساحقة، قرارا يعترف بأن عمليات القتل التي تعرض لها الأرمن قبل نحو مئة عام "إبادة جماعية"، حيث صوت 405 نواب لصالح القرار فيما عارضه 11 نائب، وهي المرة الأولى التي يصل فيها مثل هذا القرار للتصويت في الكونغرس بعد عدة محاولات سابقة.

ومن المنتظر عرض القرار للتصويت داخل مجلس الشيوخ الأمريكي خلال فترة قصيرة، وحالة الموافقة عليه سيكون نافذا.

ويعتبر الأرمن أن القتل الجماعي لشعبهم بين عامي 1915 و1917 يرقى إلى مصف الإبادة، ولا تعترف بذلك سوى نحو 30 دولة بينما تنفي تركيا بشدة تلك الإدعاءات.

إلى ذلك قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تغريدة نشرها على حسابه الخاص بموقع "تويتر"، إن قرار مجلس النواب بشأن قضية الأرمن "قرار مخز من قبل أشخاص يستغلون التاريخ في السياسة"، مضيفا "أحبطنا مكيدة كبيرة عبر عملية نبع السلام، والذين يعتقدون أنهم سينتقمون منا بمثل هذه القرارات، مخطئون".

 وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية ليل الاثنين 14 تشرين الأول 2019، عقوبات على ثلاثة وزراء و وزارتين تركيتين للضغط على تركيا من أجل إيقاف عمليتها العسكرية في سوريا، ثم لغتها الأربعاء 23 من الشهر ذاته بعد التوصل لاتفاق أمريكي - تركي ينص على وقف إطلاق النار بين الجيش التركي و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ريثما تنسحب الأخيرة من المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة.

 ويأتي ذلك في إطار العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث سيطرت على مدينتي تل أبيض ورأس العين إضافة إلى عشرات القرى في محافظتي الرقة والحسكة.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أكتوبر، 2019 10:57:21 ص خبر دوليسياسي معركة شرق الفرات
الخبر السابق
الدفاع الروسية: 34 ألف عنصر لـ "قسد" انسحبوا من المنطقة الآمنة بسوريا
الخبر التالي
"تحرير الشام" تفرج عن عضو في "المقاومة الشعبية" بإدلب