قوات أمريكية تغادر إحدى قواعدها العسكرية في الحسكة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2019 11:07:56 ص خبر عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - الحسكة

غادرت قوات أمريكية الخميس، قاعدتها العسكرية قرب قرية قصرك في منطقة تل تمر (38 كم شمال غرب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقال شهود عيان بتصريح إلى "سمارت"، إن رتلا عسكريا يضم نحو 50 شاحنة ومدرعة وجنود أمريكيين غادر القاعدة قرب قصرك باتجاه الطريق الدولي "M4" عند بلدة تل تمر ثم توجه إلى منطقة كوباني "عين العرب" شمال حلب.

ودخلت تعزيزات عسكرية أمريكية قبل نحو أربعة أيام إلى قاعدة قصرك قادمة من "إقليم كردستان العراق" عبر معبر "الوليد" قرب قرية السويدية التابعة لمنطقة المالكية، وذلك بعد أن أخلت القوات الأمريكية  القاعدة من الجنود والآليات العسكرية يوم 21 تشرين الأول الجاري وتوجهت إلى معبر "سيمالكا" الحدودي مع العراق في المالكية.

وجاءت عملية الانسحاب حينها تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب جزء من القوات الأمريكية من سوريا، لكن "ترامب" تراجع عن تصريحاته وقال إن "عددا محدودا" من الجنود الأميركيين سيبقون في سوريا، بعضهم ليحمي حقول النفط فيما سينتشر البعض الآخر على الحدود السورية - الأردنية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر صرّح الجمعة 25 تشرين الأول 2019، أن بلاده سترسل مركبات مدرعة وقوات للحقول النفطية السورية بهدف منع وقوعها بيد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وجاء قرار سحب القوات الأمريكية بعدما أعلنت تركيا عن شن عملية عسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمالي شرقي سوريا، ما دفع مسؤولون بـ "الإدارة الذاتية" الكردية لعقد اتفاق مع النظام السوري على دخول قواته إلى منبج وكوباني، والحدود التركية، لمنع تقدم القوات التركية فيها.

ويأتي ذلك في ظل العملية العسكرية التي أعلنتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2019 11:07:56 ص خبر عسكري معركة شرق الفرات
الخبر السابق
مقتل شخص بإطلاق نار في دير الزور وتنظيم "الدولة" يتبنى ذلك
الخبر التالي
مقتل مدني بانفجار في بلدة سرمين بإدلب