تركيا: الاتفاق الروسي – التركي يتضمن انسحاب "قسد" من مدينة القامشلي

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 نوفمبر، 2019 5:49:50 م خبر دوليسياسي معركة شرق الفرات

سمارت - تركيا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الجمعة، إن الاتفاق الروسي - التركي يتضمن انسحاب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بعمق 30 كيلو متر من الحدود التركية على الجانب السوري بما في ذلك مدينة القامشلي شمال الحسكة.

وأضاف "جاويش أوغلو"، إن الاتفاق يشمل انسحاب "قسد" من مدينة القامشلي لكن المدينة تُستثنى من تسيير الدوريات المشتركة، مشيرا أنه سيجري إخراج الأخيرة من مدينتي تل رفعت و منبج شمال حلب أيضا، بحسب وكالة "الأناضول".

وأشار "جاويش أوغلو" أن الاتفاقيين اللذين أبرمتها بلاده بشكل منفصل مع روسيا وأمريكا "حققا ما كنا نريده وبأقل الخسائر ولو لم نطلق عملية نبع السلام لما تحققت هذه الأمور".

واتفقت كلا من روسيا وتركيا  الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019، على انسحاب "قسد" من المنطقة الآمنة شرق نهر الفرات في سوريا بعمق 32 كيلو متر خلال 150 ساعة، وتسيير دوريات مشتركة بين البلدين عقب عملية الانسحاب.

كما اتفقت الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا الأربعاء 17 تشرين الأول 2019، على وقف إطلاق النار بين الجيش التركي و"قسد" مدته 120 ساعة (خمسة أيام) وانسحاب الأخيرة من الحدود التركية من الجانب السوري بعمق "20 ميلا" (32 كيلو متر).

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء 29 تشرين الأول الفائت، اكتمال انسحاب "قسد" من المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا في إطار تنفيذ الاتفاق الروسي - التركي، وقالت الرئاسة الروسية "الكرملين" الأربعاء 23 تشرين الأول 2019، إنه إذا لم تنسحب "قسد" من المنطقة المتفق عليها ستواجه هجوم عسكري تركي.

ويأتي ذلك في ظل العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا بمشاركة الجيش الوطني السوري ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، سيطرت خلالها على مدينتي تل أبيض ورأس العين إضافة إلى عشرات القرى في محافظتي الحسكة والرقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 نوفمبر، 2019 5:49:50 م خبر دوليسياسي معركة شرق الفرات
الخبر السابق
مظاهرتان و وقفة ضد النظام و "حكومة الإنقاذ" في محافظة إدلب
الخبر التالي
مظاهرات في حلب ضد "قسد" واحتجاجا على دخول النظام إلى شرق الفرات