ناشطون يتهمون "الجيش الوطني" بقتل مسّن في منطقة عفرين بحلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 نوفمبر، 2019 3:22:25 م خبر عسكرياجتماعي الجيش السوري الحر

سمارت - حلب

اتهم ناشطون الثلاثاء، الجيش الوطني السوري بالمسؤولية عن مقتل مسّن في منطقة عفرين (44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال الناشطون الذين يطلقون على أنفسهم إسم "منظمة حقوق الإنسان في عفرين" على حسابهم بموقع "فيسبوك" إن المسن فارق الحياة في وقت سابق الثلاثاء، نتيجة ضربه من قبل مقاتلين بـ"الجيش الوطني" خلال سرقة منزله.

وأوضح الناشطون أن أكثر من عشرين لصا ينتمون لفصيلي "الحمزات" وجيش الشرقية" حاولوا سرقة منزل سليمان حكمو (73 عاما) في قرية شيخ عبد الرحمن (كعنى كورك) بناحية جنديرس، الثلاثاء 29 تشرين الأول 2019، وعندما وجدوه بالمنزل ضربوه بأسطوانة الغاز على رأسه، حيث بقي بحالة خطرة حتى وفاته الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019.

وتحاول "سمارت" التواصل مع "الجيش الوطني" لحصول على رد منه حول الاتهامات الموجهة ضده.

وأشار الناشطون أن العديد من المدنيين قتلوا نتيجة عمليات سرقة وسطو مسلح، متهمين "الجيش الوطني" بالمسؤولية عن هذه الجرائم.

وتسيطر تركيا وفصائل من الجيش السوري الحر على منطقة عفرين منذ شهر آذار 2018، بعد اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية فيها، ويتعرض الطرفين الأولين لانتقادات من قبل الناشطين والمنظمات الحقوقية، إذ قالت منظمة العفو الدولية، إنه على تركيا وضع حد لـ"الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" المرتكبة في منطقة عفرين بحلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 نوفمبر، 2019 3:22:25 م خبر عسكرياجتماعي الجيش السوري الحر
الخبر السابق
تسيير أول دورية مشتركة لروسيا وتركيا في مدينة "كوباني" بحلب
الخبر التالي
قوات النظام تنشأ ست نقاط عسكرية شمال مدينة الحسكة