منظمة توثق اعتقال "الجيش الوطني" 54 شخصا في عفرين خلال تشرين الأول

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 نوفمبر، 2019 10:01:26 م خبر عسكريإغاثي وإنساني معتقل

سمارت - حلب

وثقت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" اعتقال الجيش الوطني السوري والأجهزة الأمنية المرتبطة به 54 شخصا بينهم امرأتان في منطقة عفرين شمالي سوريا خلال تشرين الأول 2019.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته الثلاثاء: إن عمليات التوقيف والاعتقال جرت بطريقة تعسفية ولم تراعي الإجراءات الواجبة في معظمها، كما لم يبلّغ العديد من المعتقلين أو ذويهم بالتهم الموجهة لهم أصولا أو شفهيا أثناء عملية الاعتقال، ذلك على عكس التصريحات التي أدلى بها الناطق الرسمي للجيش الوطني سابقا أن عمليات الاعتقال تجري ضمن الإطار القانوني.

وأضاف التقرير أن جهازي الشرطة العسكرية والمدنية كانا المسؤولين عن تنفيذ القسم الأكبر من عمليات الاعتقال، إضافة إلى مسؤولية فصائل "الجبهة الشامية ولواء السلطان سليمان الشاه وفيلق الشام وأحرار الشرقية" عن تنفيذ قسم آخر من هذه العمليات.

وأشار التقرير أنه جرى الإفراج عن معظم المعتقلين بعد دفعهم مبالغ مالية كـ"فدية" بينما نقل البعض إلى سجون مركزية.

ولفت التقرير أن وتيرة عمليات الاعتقال انخفضت في شهر تشرين الأول، سبب بدء العملية العسكرية التركية شمالي شرقي سوريا، حيث قامت تركيا بزج الآلاف من العناصر المتواجدين في المنطقة من أجل المشاركة بالعملية، إضافة إلى موسم قطاف وعصر الزيتون.

وسبق أن أكد الجيش الوطني في إطار رده على تقرير منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة"، أن اعتقال أي شخص في منطقة عفرين يأتي بعد إثبات تورطه بارتكاب جرم أو الارتباط بـ"وحدات حماية الشعب" الكردية، فيما اتهم ناشطون الثلاثاء "الجيش الوطني" بقتل مسّن في منطقة عفرين.

وكانت المنظمة كشفت  الخميس 3 تشرين الأول 2019، إنها تعتمد على باحثين محليين وشهود عيان وذوي ضحايا الانتهاكات لتوثيق معلومات تقاريرها

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 نوفمبر، 2019 10:01:26 م خبر عسكريإغاثي وإنساني معتقل
الخبر السابق
الإدارة الذاتية تنشأ مخيما جديدا للنازحين قرب مدينة الحسكة
الخبر التالي
الذهب يرتفع أكثر من 500 ليرة في معظم المحافظات السورية