قتلى وجرحى بقصف لـ"تحرير الشام" على مدينة كفرتخاريم بإدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 نوفمبر، 2019 11:22:58 ص خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

قتل وجرح أشخاص بينهم مدنيون الخميس، نتيجة قصف لـ"هيئة تحرير الشام" بالأسلحة والرشاشات الثقيلة والمتوسطة على مدينة كفرتخاريم (24 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن شخصين من أبناء المدينة قتلا خلال محاولتهما صد هجوم "تحرير الشام"، مشيرة أنهما مدنيان ولكن شاركوا مع شبان المدينة بصد الهجوم.

وأشارت المصادر أن مدنيين بينهم طفلة جرحوا نتيجة القصف المكثف لـ"تحرير الشام" على المدينة بمختلف أنواع الأسلحة (دبابات – مدافع هاون – رشاشات ثقيلة مضادة للطيران – رشاشات متوسطة)، حيث أصابت النيران مخيم عشوائي ومنازل المدنيين.

ولفتت المصادر أن "تحرير الشام" تشن الهجوم من ثلاثة محاور باتجاه المدينة، حيث سيطروا على حاجز "الكازية" (محطة الوقود) جنوبي المدينة.

وكان أهالٍ من مدينة كفرتخاريم رفضوا في وقت سابق الخميس، اتفاق وافق عليه "مجلس الأعيان" يسمح بدخول "هيئة تحرير الشام" إلى مدينتهم.

وكان مصدر خاص لـ"سمارت" كشف الأربعاء 6 تشرين الثاني 2019، عن اقتراحات قدمتها "هيئة تحرير الشام" للعودة إلى مدينة، وتتضمن اختيار 18 شخصا من الأهالي ليتواجدوا في المخفر إلى جانب عناصر الشرطة التابعين لـ"حكومة الإنقاذ"، وجمع "الزكاة" بمشاركة أشخاص من المدينة يختارهم الوجهاء، على أن توزع الأموال وتصرف داخل كفرتخاريم بإشراف لجان من المدينة.

وسبق أن طرد محتجون الاثنين 4 تشرين الثاني 2019، لجان جمع أموال "الزكاة" وعناصر "تحرير الشام" من معاصر الزيتون وبعدها سيطروا على مخفر كفرتخاريم، ورفعوا عليه علم الثورة السورية وعلى حاجز لـ"تحرير الشام" عند مدخل المدينة.

وكانت "حكومة الإنقاذ" أعلنت في 21 تشرين الأول 2019 عن تشكيل لجنة لجباية زكاة زيت الزيتون في كفر تخاريم، في ظل استياء يبديه الأهالي من ذلك ودعوتهم للخروج بمظاهرات و احتجاجات ضدها.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 نوفمبر، 2019 11:22:58 ص خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
أهالٍ بكفرتخاريم في إدلب يرفضون اتفاق لدخول "تحرير الشام" إلى مدينتهم
الخبر التالي
أهالي مدينة كفرتخاريم يناشدون أبناء إدلب وحلب لمساندتهم بوجه "تحرير الشام"