وصول مئات المتظاهرين من مناطق بإدلب إلى مدينة كفرتخاريم لفك حصار "تحرير الشام"

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 نوفمبر، 2019 6:58:59 م خبر عسكريسياسياجتماعي هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

وصل مئات المتظاهرين الخميس، من مدينة سلقين وقرى آخرى شمال إدلب إلى مدينة كفرتخاريم بهدف فك الحصار التي تفرضه "هيئة تحرير الشام" عليها.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن المتظاهرين منهم من أتى سيرا على الأقدام وآخرين أتوا بسياراتهم ودراجتهم النارية ودخلوا إلى مدينة كفرتخاريم وجالوا في شوارعها، ورددوا شعارات تضامنية مع الأهالي والمدنية منها "بالروح بالدم نفديكي كفرتخاريم"، "جولاني ولاك مابدنا ياك".

ويأتي ذلك بعد أن ناشد أهالي مدينة كفرتخاريم في وقت سابق الخميس، أبناء مدن وبلدات وقرى محافظتي إدلب وحلب للتحرك لمساندتهم والوقوف بوجه هجوم "تحرير الشام" على المدينة، حيث قتل وجرح أشخاص بينهم مدنيون، نتيجة قصف "الهيئة" بالأسلحة والرشاشات الثقيلة والمتوسطة.

وكان أهالٍ من مدينة كفرتخاريم رفضوا في وقت سابق الخميس، اتفاق وافق عليه "مجلس الأعيان" يسمح بدخول "هيئة تحرير الشام" إلى مدينتهم.

وكان مصدر خاص لـ"سمارت" كشف الأربعاء 6 تشرين الثاني 2019، عن اقتراحات قدمتها "تحرير الشام" للعودة إلى مدينة، وتتضمن اختيار 18 شخصا من الأهالي ليتواجدوا في المخفر إلى جانب عناصر الشرطة التابعين لـ"حكومة الإنقاذ"، وجمع "الزكاة" بمشاركة أشخاص من المدينة يختارهم الوجهاء، على أن توزع الأموال وتصرف داخل كفرتخاريم بإشراف لجان من المدينة.

وسبق أن طرد محتجون الاثنين 4 تشرين الثاني 2019، لجان جمع أموال "الزكاة" وعناصر "تحرير الشام" من معاصر الزيتون وبعدها سيطروا على مخفر كفرتخاريم، ورفعوا عليه علم الثورة السورية وعلى حاجز لـ"تحرير الشام" عند مدخل المدينة.

وكانت "حكومة الإنقاذ" أعلنت في 21 تشرين الأول 2019 عن تشكيل لجنة لجباية زكاة زيت الزيتون في كفر تخاريم، في ظل استياء يبديه الأهالي من ذلك ودعوتهم للخروج بمظاهرات و احتجاجات ضدها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 نوفمبر، 2019 6:58:59 م خبر عسكريسياسياجتماعي هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
قتيلان وجرحى مدنيون بقصف جوي للنظام على قرية مشمشان بإدلب
الخبر التالي
مظاهرتان مسائيتان في مدينتي أريحا وسرمدا بإدلب تضامنا مع مدينة كفر تخاريم