"الجيش الوطني": سنستأنف العمليات العسكرية ضد "قسد" شمالي شرقي سوريا

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 نوفمبر، 2019 11:04:43 م خبر عسكري معركة شرق الفرات

سمارت - حلب

قال "الجيش الوطني السوري" الاثنين، إنهم عازمون على استئناف العمليات العسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في مناطق شمالي شرقي سوريا، بحجة عدم التزام الأخيرة باتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة.

وأضاف القيادي في الفيلق الثالث التابع لـ"الجيش الوطني" صقر أبو قتيبة بتصريح إلى "سمارت" أن "قسد" لم توفي بالتزاماتها بسحب عناصرها مسافة 30 كم من الحدود السورية - التركية، مشيرا أن عناصر الأخيرة حافظوا على مواقعهم واستبدلوا راياتهم وزيهم بلباس وأعلام  قوات النظام السوري والقوات الروسية.

ولفت "أبو قتيبة" أن المعركة القادمة لن تكون خارج حدود المنطقة الآمنة المتفق عليها مرجحا أن تتركز العمليات على منطقة عين عرب "كوباني" لأهميتها الاستراتيجية بهدف فتح الطريق باتجاه مناطق ريف حلب الشمالي، في حين ستكون المعركة في مناطق أخرى هي رد على هجمات "قسد".

يأتي ذلك بعد أن تبادلت في وقت سابق الاثنين، كل من وزارة الدفاع التركية و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الاتهامات بخرق الاتفاق الروسي - التركي بما يخص المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا.

وتوصلت كلا من تركيا وأمريكا مطلع آب الفائت، لاتفاق يقضي بإنشاء المنطقة الآمنة على الحدود التركية من الجانب السوري، ينص على تسيير دوريات أرضية وجوية مشتركة بين البلدين وانسحاب "قسد" من تلك المنطقة، إلا أن تركيا تراجعت عن الاتفاق وقالت إنها غير راضية عنه، لتعلن عن بدء عملية عسكرية هناك.

وبعد أن أطلقت تركيا عمليتها العسكرية شرق نهر الفرات يوم 9 تشرين الأول 2019، توصلت لاحقا لاتفاق مع أمريكا يقضي بوقف مؤقت لإطلاق النار بين الجيش التركي و"قسد" ريثما تنسحب الأخيرة من المنطقة الآمنة بعمق 20 ميلا، لتتوصل لاتفاق آخر مع روسيا يقضي بانسحاب "قسد" بعمق 32 كم وتسيير دوريات روسية تركية مشتركة عقب عملية الانسحاب.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 نوفمبر، 2019 11:04:43 م خبر عسكري معركة شرق الفرات
الخبر السابق
تشييع يتحول إلى مظاهرة ضد "تحرير الشام" في مدينة كفرتخاريم بإدلب (فيديو)
الخبر التالي
مظاهرة لنازحي تل رفعت قرب معبر باب السلامة في حلب