إغلاق محال تجارية في أسواق حماة نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار

اعداد محمد حسين | تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 نوفمبر، 2019 9:55:17 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - حماة

أغلق بعض التجار محلاتهم التجارية في أسواق مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط سوريا، نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، وعدم استقرار أسعار بضائعهم

وقالت مصادر محلية وتجار لـ "سمارت" إن بعض تجار الأدوات الكهربائية والمواد الغذائية والمنظفات أغلقوا محالهم في أسواق "الحاضر الكبير والمرابط وصلاح الدين و8 آذار"، نتيجة الارتفاع المتسارع لسعر صرف الدولار الأمريكي حيث بلغ نحو 720 ليرة سورية.

وأضاف أحد التجار إن شركات الصرافة امتنعوا عن بيع العملات الأجنبية نتيجة الارتفاع المتسارع لها وانخفاض قيمة الليرة السورية، بينما يشترون من الأهالي، الأمر الذي يؤدي لاستمرار ارتفاع سعر الصرف.

وأشار تاجر أدوات كهربائية يدعى "محمد" لـ "سمارت" أن سعر الأجهزة الكهربائية ارتفع بنسبة 20 بالمئة بعد ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي، حيث أصبح سعر الفرن الكهربائي خلال ساعتين 51 ألف ليرة بعد أن كان 45 ألف ليرة في نفس اليوم، في حين كان سعره قبل يومين 35 ألف.

كذلك ارتفعت أسعار المكيفات 10 آلاف ليرة سورية، وبلغ سعر مكيف الطن الواحد 210 آلاف ليرة سوريا بعد أن كان 200 ألف، وأمّا البراد فارتفع 13 ألف ليرة، حيث أصبح سعر البراد 283 ألف بعد أن كان 270 ألف، ونتيجة الارتفاع المتكرر للأسعار أغلق عدد كبير من التجار محالهم التجارية حتى ثبات أسعار الصرف.

وأشار تاجر منظفات يدعى "عمران" أنه أغلق محله التجاري قبل يومين بعد ارتفاع صرف الدولار 15 ليرة دفعة واحد، حيث توقف عن التوزيع والبيع نتيجة ارتفاع الأسعار نحو 3000 ليرة سورية، حيث أصبح سعر طرد المنظفات المؤلف من ستة أكياس 30 ألف ليرة سورية بعد أن كان 27 ألف ليرة.

ولفت "عمران" أن الارتفاع المستمر لأسعار البضائع والصرف جعلهم يخسرون عدد كبير من الزبائن، مردفا أنهم ينتظرون يوم الأحد لمعرفة هل سيتدخل البنك المركز لدعم الليرة أم سيواصل الدولار ارتفاعه الأمر الذي سيؤدي لتوقف حركة البيع والشراء.

 وسبق أن أغلقت محال تجارية عدة أبوابها في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط البلاد، بسبب ارتفاع سعر الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية التي تواصل انهيارها خلال الأسبوع الأول من أيلول 2019، لتسجل 680 ليرة للدولار الواحد.

وامتنع أهال مع بداية الموسم الدراسي الحالي عن تسجيل أبنائهم بالمدارس الخاصة ورياض الأطفال بسبب ارتفاع أقساطها في مدينة حماة.

وتواصل الليرة السورية انهيارها أمام الدولار الأمريكي لتسجل  سعر 680 ليرة للدولار الواحد، حيث يعتبر أسوأ سعر لها منذ استقلال الدولة السورية عام 1946م، والانفصال بين الليرتين السورية واللبنانية بين عامي 1948م و1949م.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد حسين | تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 نوفمبر، 2019 9:55:17 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
الدفاع المدني ينتشل جثث لمقاتلين من "الحر" من مقبرة جماعية شمال حلب
الخبر التالي
مظاهرة في درعا تطالب بالمعتقلين وخروج الميليشيات الإيرانية