ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحروقات في درعا متأثرة بتراجع الليرة أمام الدولار

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 نوفمبر، 2019 1:55:45 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - درعا

ارتفعت أسعار المواد الغذائية والمحروقات في مدينة درعا الخاضعة لقوات النظام السوري جنوبي سوريا، متأثرة بتراجع قيمة الليرة السورية أمام سعر صرف الدولار الأمريكي.

وقال تجار بتصريح إلى "سمارت" الأحد، إن الأسعار في درعا تأثرت بارتفاع صرف الدولار مقابل الليرة حيث سجل  للمبيع 714 ليرة بعد أن كان قبل أسبوع 650 ليرة، و700 للشراء بعد أن كان 645 ليرة.

وأضاف التجار أن سعر كيلو السكر ارتفع إلى 425 ليرة بعد أن كان قبل أسبوع 375 ليرة، وارتفع سعر كيلو الشاي من 2700 إلى 3000 ليرة، وبلغ سعر كيلو الأرز 800 ليرة بعد أن كان 700 ليرة، وسجل سعر كيلو الطحين 525 مرتفعا بمقدار 25 ليرة.

ووصل سعر صحن البيض إلى 1100 ليرة بعد أن كان 950، وبلغ سعر كيلو القهوة إلى 3000 مرتفعا بمقدار 300 ليرة، فيما بلغ سعر علبة المشروبات الغازية 700 بعد أن كان 600، بحسب التجار.

وأشار تجار محروقات أن  سعر مبيع  لتر مادة المازوت ارتفع في محطات الوقود إلى 500 ليرة بعد أن كان 450، ووصل سعر لتر البنزين الحر إلى 600  ليرة بعد كان 500 ليرة.

  وتشهد محافظة درعا، ارتفاعا متكررا بأسعار المواد الغذائية لأسباب عدة منها تهريبها إلى الأردن أو غياب الرقابة واحتكار التجار، كما تشهد نقصا حادا في المحروقات إذ تقف مئات السيارات على طوابير الانتظار أمام محطات الوقود، بعد تخفيض وزارة النفط والثروة المعدنية بحكومة النظام مخصصات البنزين المسموح بتعبئتها إلى النصف في عموم البلاد.

وكانت الليرة السورية سجلت، في الثامن من أيلول 2019 سعر 680 ليرة أمام الدولار الأمريكي الواحد، حيث يعتبر أسوأ سعر لها منذ استقلال الدولة السورية عام 1946م، والانفصال بين الليرتين السورية واللبنانية بين عامي 1948م و1949م.

ويعود التراجع لليرة السورية رغم عقد حاكم مصرف سوريا المركزي اجتماعا مع رجال أعمال مقربين من النظام السوري لمناقشة مبادرة لدعم الليرة السورية التي تشهد انهيارا في قيمتها أمام الدولار الأمريكي، حيث اقترح أحدهم جمع مبلغ من خمسة إلى عشرة ملايين دولار من كل رجل أعمال.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 نوفمبر، 2019 1:55:45 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
إضراب للمحال التجارية والمدارس في مدينة الباب بحلب احتجاجا على الأوضاع الأمنية
الخبر التالي
ارتفاع أسعار المواد الأساسية ونقص توفرها في مدينة تل أبيض بالرقة