قتيل وجريح بعد إطلاق نار بين الشرطة ومحتجين في مدينة الباب شرق حلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 نوفمبر، 2019 7:45:45 م خبر عسكرياجتماعي عنف

سمارت - حلب

قتل مدني وجرح آخر الأحد، برصاص طائش إثر إطلاق نار أمام مقر "قوى الشرطة والأمن العام" خلال محاولة متظاهرين اقتحام مقر للأولى في مدينة الباب شرق حلب شمالي سوريا، احتجاجا على الأوضاع الأمنية.

وقال شهود عيان لـ"سمارت"، إن إطلاق نار حصل أمام مبنى قيادة "الشرطة والأمن العام" بالمدينة بعد أن اقتحمه متظاهرون للمطالبة بتسليم منفذ التفجير الذي ضرب المدينة يوم أمس، فرد عناصر الشرطة بإطلاق النار بالهواء في محاولة لإخراجهم، في حين أطلق مجهولون ملثمون يستقلون دراجات نارية النار على المبنى، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر بجروح، دون معرفة مصدر النيران التي أدت لذلك.

وأضاف الشهود أن المجهولين أحرقوا سيارة تابعة لـ"الشرطة والأمن العام" كما حطموا مركز البريد التركي (ptt) وحاولوا قطع الطرقات بإطارات مشتعلة إلا أن بعض المتظاهرين منعوهم من ذلك.

وتحاول "سمارت" التواصل مع قيادات بـ"الشرطة والأمن العام" للحصول على تعليق منهم على الحادثة دون تلقي رد حتى الآن.

يأتي ذلك بعد أن ألقت "قوات الأمن العام والشرطة" السبت، القبض على منفذ تفجير مدينة الباب، والذي راح ضحيته 14 قتيلا و52 جريحا بينهم أطفال وامرأة، حسب ما أفاد مدير الدفاع المدني في المدينة أسامة حجار لـ"سمارت".

كما نفذ أهالي وتجار مدينة الباب في وقت سابق الأحد، إضرابا للمحال التجارية والمدارس احتجاجا على الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

وتكررت التفجيرات شمال وشرق حلب، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين والقياديين والمقاتلين في الجيش السوري الحر، وسط اتهامات لخلايا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أو "قوات سوريا الديمقراطية" بالوقوف وراء الانفجارات، كما اتخذت الشرطة والمجالس المحلية إجراءات احترازية لتفادي سقوط ضحايا جراء الانفجارات.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 نوفمبر، 2019 7:45:45 م خبر عسكرياجتماعي عنف
الخبر السابق
جنود روس يحرقون جثة منشق عن قوات النظام السوري في حمص
الخبر التالي
قتلى وجرحى بقصف جوي روسي على محافظة إدلب