تحقيق استقصائي يكشف تورط شركة أمن روسية بتعذيب وإعدام مدني سوري شرق حمص

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2019 6:01:31 م خبر دوليعسكري جريمة ضد الإنسانية

سمارت - تركيا

كشف تحقيق استقصائي لوكالة أنباء روسية الجمعة، إن شركة أمن روسية (فاغنر) متواجدة في سوريا باتفاق مع حكومة النظام السوري، متورطة بتعذيب وإعدام مدني سوري شرق مدينة حمص وسط البلاد.

وقالت وكالة "نوفايا جازيت" الروسية في تحقيقها، إن عملية التعذيب والإعدام نفذها مجموعة من عناصر "فاغنر" الروسية ( وهي شركة روسية خاصة تعمل في عدة دول في الشرق الاوسط وافريقيا)، لافتة أنها استخدمت أدوات مفتوحة المصدر لتعقب الأشخاص الذين ظهروا في الفيديو وعثرت على أحدهم على منصة VK للتواصل الأجتماعي.

وأشارت الوكالة أن علمية تعذيب وإعدام الشاب السوري جرت عام 2017 في حقل "الشاعر" النفطي شرق مدينة حمص، مؤكدة أنه لم يكن هناك أي عمليات عسكرية بالمنطقة خلال تلك الفترة.

وأضافت الوكالة أن عناصر "فاغنر" متواجدين في سوريا حسب اتفاق بين النظام السوري وشركة "يورو بولسي" في كانون الأول 2016، حيث ينص الاتفاق على أن الشركة الروسية تحصل على 25 % من النفط والغاز، مقابل محاربة معارضي النظام السوري والسيطرة على حقول الغاز.

وكان ناشطون تداولوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطعان مصوران لجنود يتحدثون اللغة الروسية يظهرون في أحدهما وهم يكسرون عظام الأطراف السفلية والعلوية لرجل يرتدي ثيابا مدنية عبر ضربه بالمطرقة، فيما ظهروا بالثاني يقفون إلى جانب الرجل مقطوع الرأس والكفين حيث علقوه بوضعية "الفروج" ثم سكبوا النفط عليه واضرموا النار فيه.

وسيطرت قوات النظام مدعومة بالقوات الروسية على حقل "الشاعر" شرق حمص الثلاثاء 26 نيسان 2017، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2019 6:01:31 م خبر دوليعسكري جريمة ضد الإنسانية
الخبر السابق
بريطانيا: العملية العسكرية التركية "عقّدت الأزمة في سوريا أكثر"
الخبر التالي
مظاهرتان في مدينتي الباب واعزاز بحلب تضامنا مع ضحايا محافظة إدلب