106 دول تصوت لصالح تمويل فريق سيحقق باستخدام أسلحة كيميائية في سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 نوفمبر، 2019 5:09:16 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي

سمارت - تركيا 

صوتت 106 من الدول الأعضاء بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لصالح تمويل فريق سيحقق باستخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا، في الوقت الذي وجهت فيه الولايات المتحدة الأمريكية اتهامات لروسيا بـ "التستر" على استخدام النظام السوري لتلك الأسلحة.

جاء ذلك خلال الاجتماع السنوي لأعضاء المنظمة الدولية في مدينة لاهاي بهولندا الخميس، حيث صوتت 106 من الدول الأعضاء بالموافقة على تمويل فريق جديد للتحقيق بهجمات كيميائية في سوريا، مقابل 19 دولة بينها روسيا والصين صوتت بالرفض، بحسب وكالة "فرانس برس".

وتبلغ الميزانية الإجمالية للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية لعام 2020 قرابة 71 مليون يورو (76 مليون دولار أمريكي) أي بزيادة 1,8 بالمئة عن ميزانية 2019 وتتضمن تمويل فريق تقصي الحقائق الجديد.

 وبعد أن صوتت الدول الأعضاء في المنظمة الدولية على تمويل الفريق الجديد الذي سيحقق باستخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا قال موفد روسي خلال الاجتماع "تود روسيا أن تعبر عن الأسف العميق (...) مرة أخرى نجد أنفسنا في وضع يختار فيه عدد من الدول الأعضاء عدم الأخذ بعين الاعتبار رأي روسيا الاتحادية وعدد من كبار المساهمين".

ووجهت الولايات المتحدة اتهامات لروسيا بمساعدة النظام السوري في "التستر" على استخدامه أسلحة كيميائية بسوريا، من خلال تقويض عمل المنظمة الدولية المعنية بحظر الأسلحة الكيميائية الذي يستهدف تحديد المسؤولين عن استخدامها، بحسب وكالة "رويترز".

وتبنى "مجلس الأمن الدولي" التابع للأمم المتحدة بالإجماع قرارا يتعلق بحظر استخدام الأسلحة الكيميائية الجمعة 22 تشرين الثاني 2019، وقال إنه غير مسموح باستخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي شخص وتحت أي ظرف من الظروف، مشددا على أن ذلك انتهاك للقانون الدولي ويجب محاسبة الأشخاص المسؤولين عن استخدامه، بحسب بيان نقلته وكالة "فرانس برس".

ودخلت اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية حيّز التنفيذ عام 1997 حيث انضمت إليها سوريا عام 2013.

وكانت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية صاغت في شباط 2017، مشروع قرار يفرض عقوبات مسؤولين في النظام بتهمة استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين وطرحته للتصويت حيث وافقت عليه تسع دول، ورفضته كلا من روسيا والصين وبوليفيا، في حين امتنعت مصر وكازاخستان وأثيوبيا عن التصويت.

وأصدرت "لجنة التحقيق" التي تضم خبراء من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تقريرا اتهمت النظام السوري بالضلوع في هجمات كيمياوية ضد المدنيين من ضمنها هجوم مدينة خان شيخون بإدلب شمالي البلاد، ومدينة دوما بريف دمشق حيث قتل عشرات المدنيين وأصيب مئات آخرون بحالات اختناق نتيجة الغازات السامة التي استخدمها النظام.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 نوفمبر، 2019 5:09:16 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
جرحى مدنيون نتيجة انفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين بحلب
الخبر التالي
جرحى أطفال وامرأة نتيجة قصف مدفعي للنظام غرب مدينة حلب