اجتماع روسي - تركي بمحافظة الحسكة لترسيم مناطق النفوذ شرقي سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 ديسمبر، 2019 5:24:59 م خبر دوليعسكريسياسي معركة شرق الفرات

سمارت - الحسكة

عقدت القوات الروسية والجيش التركي الأحد، اجتماعا عند صوامع قرية عالية التابعة لناحية رأس العين بمحافظة الحسكة لترسيم مناطق نفوذ الطرفين شمالي شرقي سوريا.

وقال المتحدث باسم "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا الرائد يوسف الحمود في تصريح إلى "سمارت"، إن الطريق الدولي "m4" سيكون تحت إشراف مشترك بين الجانبان الروسي والتركي، حيث من المتوقع أن ينسحب "الجيش الوطني" إلى شمال الطريق  بمسافة 400 متر.

وأشار "الحمود" أن الاجتماع ما يزال جاريا بين الجانبان الروسي والتركي، مرجحا أن تتخذ القوات الروسية من صوامع عالية قاعدة عسكرية لها.

بدوره أفاد قيادي في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أن "الجيش الوطني" بدء الانسحاب من صوامع قرية عالية وانتشرت قوات النظام السوري هناك، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وسبق أن قال قيادي بارز في "قسد" لـ "سمارت" الأحد 17 تشرين الثاني الماضي، إن روسيا وتركيا اتفقتا على انسحاب "قسد" والقوات التركية و"الجيش الوطني" بمسافة 3 كيلو متر عن الطريق الدولي الواصل بين محافظتي الحسكة وحلب عند تل تمر على أن تستلمه القوات الروسية وقوات النظام.

واتفقت روسيا وتركيا الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019، على انسحاب "قسد" من "المنطقة الآمنة" في سوريا وتسيير دوريات مشتركة هناك، لتعلن تركيا بعد ذلك وقف العملية العسكرية التي أطلقتها ضد الأخيرة الأربعاء 9 تشرين الأول الفائت، حيث سيطرت خلالها على مدينتي تل أبيض  ورأس العين  إضافة إلى عشرات القرى في محافظتي الحسكة والرقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 ديسمبر، 2019 5:24:59 م خبر دوليعسكريسياسي معركة شرق الفرات
الخبر السابق
قتلى وجرحى لقوات النظام بمحاولة تقدم فاشلة في اللاذقية
الخبر التالي
النظام يغلق محلات صرافة في مدينة حلب رفضت قبول عملة الـ 2000 ليرة