انخفاض بسعر الذهب وتذبذب صرف الليرة السورية أمام الدولار في سوريا

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 ديسمبر، 2019 7:31:07 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - سوريا

انخفض سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط إلى 33000 ليرة سورية الأربعاء، فيما شهد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي تذبذبا في سعره بمعظم المحافظات السورية.

وأوضحت "الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق" في نشرة الأسعار اليومية اطلعت عليها "سمارت"، أن سعر غرام الذهب للمبيع 33000 و للشراء 32800 ليرة، وذلك بانخفاض ثلاثة آلاف ليرة عن أسعار نشرة الثلاثاء.

وأغلقت معظم محال صياغة الذهب أبوابها الأحد 1 كانون الأول الجاري، في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط البلاد، حيث قال تجار في سوق الذهب بتصريح إلى "سمارت"، إنهم اوقفوا عمليات الشراء من مدينة حلب بسبب ارتفاع الأسعار، مكتفين بالذهب الموجود مسبقا لديهم.

وقال تجار و مهتمون بسوق العملات صرافة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، إن الدولار سجل 803 ليرة مبيعا و800 شراءً بعد أن كان قبل يوم 820 للمبيع و817 للشراء بالعاصمة دمشق، وبلغ سعره 840 للمبيع و830 للشراء في مدينة درعا بعد أن كان قبل يوم 870 للمبيع و850 للشراء، وسجل سعره في مدينة شهبا بالسويداء 810 مبيعا و805 شراءً منخفضا بمقدار 100 ليرة عن الثلاثاء.

أما في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر سجل الدولار بمدينة الباب 810 مبيعا و800 شراءً بعد أن كان قبل يوم 805 ليرة مبيعا و 795 للشراء ووصل سعره إلى 813 للمبيع و810 للشراء بمدينة إدلب.

وسجل الدولار في المناطق الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بمحافظة الرقة 800 مبيعا و 790 شراء وفي محافظة الحسكة وصل صرف الدولار الواحد 780 ليرة مبيعا و 795 شراءً

وكانت الليرة السورية واصلت انهيارها الاثنين، أمام الدولار الأمريكي في عموم المحافظات، حيث وصل سعر الدولار 945 ليرة في العاصمة السورية دمشق و950 ليرة في مدينة حلب إلا أن سعرها تحسن بشكل طفيف الثلاثاء، حيث سجل الدولار 820 ليرة مبيعا و817 شراءً بالعاصمة دمشق.

ويعتبر هذا السعر الأسوأ بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و53 ليرة عام 2005 و 47 ليرة عام 2010 و49 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع، حيث سجل الدولار عام 2016 سعر 640 ليرة لتتحسن قيمتها بشكل طفيف عام 2017 ليصل إلى 500 ليرة.

وتسبب انهيار صرف الليرة بارتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية والمحروقات والبضائع في معظم المحافظات السورية خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، كما أن عددا من المحال التجارية أغلقت أبوابها نتيجة ذلك.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 ديسمبر، 2019 7:31:07 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
قتلى وجرحى بقصف روسي على عمال يقطفون الزيتون جنوب إدلب
الخبر التالي
جرح موظفين اثنين لدى جمعية خيرية بانفجار عبوة في الحسكة