النظام السوري يمنح شركتين روسيتين عقودا للتنقيب عن النفط

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2019 3:26:16 م خبر دوليأعمال واقتصاد نفط

سمارت - تركيا

منحت حكومة النظام السوري عقودا للتنقيب عن النفط في سوريا، مع شركتين روسيتين بعد أن أقرها "مجلس الشعب" في جلسة خاصة.

وذكرت وسائل إعلام النظام الثلاثاء، أن الصفقات تشمل التنقيب والإنتاج في ثلاثة مناطق من بينها حقل نفطي في شمالي شرقي سوريا وحقل غاز شمالي العاصمة السورية دمشق، مضيفة أن العقود وُقعت في وقت سابق من العام الجاري مع شركتي "ميركوري" و"فيلادا" محددوتي المسؤولية الروسيتين.

وقال وزير "النفط والثروة المعدنية" في حكومة النظام علي غانم، إن منح العقود للشركتين يتماشى مع استراتيجية النظام بالتوجه لدول مثل روسيا وإيران، لافتا أن حكومته تسعي لتوقيع عقود استثمار في النفط البحري والتي عرقلتها العقوبات الاقتصادية.

وسبق أن وقعت ثلاث شركات روسية أيلول الفائت،  عقودا مع وزارة "النفط والثروة المعدنية" في حكومة النظام تتيح لها الاستثمار في سوريا، كما منحت الأخيرة شركة روسية حق إستخراج الفوسفات مدة خمسين عاما من مدينة تدمر شرقي حمص.

يأتي ذلك في ظل العقوبات التي يخضع لها النظام السوري من دول وكيانات إقليمية عديدة، ومنها الولايات المتحدة التي تشمل عقوباتها تجميد أرصدة بنكية، وحظر التعامل مع مؤسسات تدعم النظام أو أصحابها جزء منها، إضافة إلى عقوبات على شركات محلية ودولية،  كذلك منع الأميركيين من التصدير إلى سوريا أو الاستثمار فيها.

وتعتبر روسيا الداعم الرئيسي للنظام سياسيا واقتصاديا وعسكريا في معاركه ضد الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، حيث زادت الدعم مع إعلانها بدء عملياتها بشكل مباشر في سوريا يوم 30 أيلول 2015، وأسفر تدخلها العسكري عن مقتل وجرح آلاف المدنيين، ودمار واسع في المنشآت الخدمية والصحية والمدارس والمرافق العامة والبنى التحتية وغيرها.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 ديسمبر، 2019 3:26:16 م خبر دوليأعمال واقتصاد نفط
الخبر السابق
"قسد" تداهم منازل شرق الرقة بحثا عن منشقين
الخبر التالي
أردوغان يدعو لاستخراج النفط السوري وانفاق عائدته على اللاجئين