قتلى وجرحى للنظام نتيجة استهدافهم بصواريخ جنوب مدينة إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 ديسمبر، 2019 10:07:25 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت - إدلب

قتل وجرح عناصر من قوات النظام السوري الجمعة، نتيجة استهدافهم بصواريخ مضادة للدروع من قبل فصائل الجيش السوري الحر جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مصدر عسكري في "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة لـ "الحر"، إن مقاتلي الأخيرة استهدفوا نقاط لقوات النظام في محيط قريتي أبو جريف والهلبة، ما أسفر عن مقتل سبعة عناصر من قوات النظام وجرح خمسة آخرين، كما قتل عنصر برصاصة قناصة قرب بلدة جرجناز.

وأضاف المصدر أنهم دمروا دبابة قرب قرية أبو جنيف، وعربة "بي أم بي" وقاعدة صواريخ مضادة للدروع في محيط قرية التح، إضافة إلى تدمير عربتي شيلكا في محيط بلدة جرجناز وقرية الهلبة.

وقال الناطق باسم "الجبهة الوطنية" النقيب ناجي مصطفى في تصريح إلى "سمارت" بوقت سابق الجمعة، إن أكثر من 20 عنصرا من قوات النظام والميليشيات الموالية له قتلوا خلال محاولتهم التقدم قرب بلدة الدير الغربي.

ويشهد ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، و ازدادت وتيرته 20 كانون الأول 2019، سيطر خلاله النظام على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان شهر أيلول 2018، في مدينة سوتشي الروسية.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 ديسمبر، 2019 10:07:25 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
مظاهرتان تضامنا مع أهالي محافظة إدلب شرق وغرب حلب
الخبر التالي
أكثر من مليون نازح نتيجة قصف النظام وروسيا على إدلب خلال عام 2019