تقرير: مقتل 3364 مدنيا واعتقال 4671 في سوريا خلال عام 2019

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 يناير، 2020 11:41:39 ص خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - سوريا

وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مقتل 3364 مدنيا بينهم 842 طفلا و747 امرأة في سوريا خلال عام 2019، كذلك أحصت 4671 حالة اعتقال تعسفي ضمنها 224 طفلا و205 نساء، معظمهم على يد قوات النظام السوري.

 وقالت "الشبكة السورية" في تقرير حصلت "سمارت" على نسخة منه الأربعاء، إن قوات النظام والميليشيات الإيرانية قتلت 1497 مدنيا بينهم 371 طفل وطفلة و333 امرأة، ستة من الكوادر الإعلامية و14 من الكوادر الطبية إضافة إلى ثلاثة  أفراد من متطوعي الدفاع المدني و275 شخصا قضوا تحت التعذيب.

 وأضاف التقرير، أن 452 مدنيا قتلوا على يد القوات الروسية بينهم 112 طفل وطفلة و119 امرأة، اثنان من الكوادر الإعلامية وستة من الكوادر الطبية إضافة إلى تسعة من أفراد الدفاع المدني، بينما قتل 68 مدنيا على يد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بينهم 20 طفلا و17 امرأة وواحد من الكوادر الطبية.

 وقتل 164 مدنيا على يد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بينهم 50 طفلا و32 امرأة و13 شخصا تحت التعذيب، فيما كان تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤولا عن قتل 94 مدنيا بينهم 11 طفل وطفلة وثماني نساء، بحسب التقرير.

 وأشارت "الشبكة"، أن 45 مدنيا قتلوا على يد "هيئة تحرير الشام" بينهم ستة أطفال وأربعة نساء، واحد من الكوادر الإعلامية وواحد من الكوادر الطبية إضافة إلى أربعة أشخاص قضوا تحت التعذيب، بينما قضى أربعة مدنيين على يد "الحزب الإسلامية التركستاني" بينهم متطوع في الدفاع المدني.

 ووثق التقرير مقتل 21 مدنيا على يد الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية بينهم ثمانية أطفال وأربع نساء و أربعة أشخاص قتلوا تحت التعذيب، كذلك قضى 1019 مدنيا على يد جهات أخرى لم تسمها بينهم 264 طفل و230 امرأة، أربعة من الكوادر الإعلامية وأربعة من الكوادر الطبية، أربعة متطوعين مع الدفاع المدني وتسعة تحت التعذيب.

 وأحصت الشبكة حدوث 109 مجازر، كانت قوات النظام والميليشيات الإيرانية مسؤولة عن 43 مجزرة، وروسيا عن 22، ارتكبت "قسد" ستة مجازر والتحالف الدولي ثلاثة بينما كانت 35 واحدة على يد جهات لم تسمها.

 وذكرت أنها وثقت اعتداء قوات النظام على 165 مدرسة و55 منشأة طبية و155 دار للعبادة إحداها كنيسة، بينما استهدفت القوات الروسية 175 منشأة من ضمنها 35 مدرسة و27 منشأة طبية و30 دار للعبادة، فيما اعتدت "تحرير الشام" و "الحزب التركستاني" على 10 منشآت بينها ثلاث طبية ودار للعبادة.

 بينما استهدفت الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية على ست منشآت بينها مركزان طبيان ومدرسة، واعتدت "قسد" سبع منشآت من ضمنها ثلاث مدارس ودار عبادة، فيما استهدفت جهات لم تسمها على 96 منشأة حيوية، بحسب التقرير.

 ووثق التقرير اعتقال قوات النظام لـ 2797 شخص بينهم 113 طفلا و 25 امرأة، بينما اعتقل تنظيم "الدولة" 64 شخص بينهم طفلان وامرأة، واعتقلت "قسد" 1102 شخص بينهم 81 طفلا و56 امرأة، في حين اعتقلت "تحرير الشام" 303 شخص من ضمنهم ثمانية أطفال وأربع نساء، فيما اعتقلت الفصائل العسكرية 405 أشخاص بينهم 20 طفلا و19 امرأة.

وتصدر "الشبكة "  تقارير حقوقية دورية توثق الانتهاكات والاعتداءات المرتكبة من جميع الأطراف العسكرية العاملة في سوريا خلال الثمان سنوات الماضية، منها قتلى نتيجة القصف أو التعذيب، وأخرى عن الاعتقال التعسفي والتجنيد الإجباري.

ويتهم حقوقيون وناشطون، المجتمع الدولي بالتقاعس عن الضغط على النظام السوري للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه، ومحاسبته على جرائمه المرتكبة بحق الآلاف منهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 يناير، 2020 11:41:39 ص خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
إزالة 375 ألف متر مكعب من الركام في الرقة
الخبر التالي
مجهولون يستهدفون حاجزا لقوات النظام في منطقة الحرمون