نازحون جنوب الحسكة يشتكون نقص المساعدات مع حلول فصل الشتاء

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 12:29:28 م خبر إغاثي وإنساني نزوح

سمارت - الحسكة

اشتكى نازحون في مخيم قرية توينة (10 كم شمال مدينة الحسكة)  شمالي شرقي سوريا من نقص المساعدات الإنسانية مع حلول فصل الشتاء وسط غياب دعم المنظمات الإغاثية.

وقال أحد النازحين يلقب "شريف أبو محمد" لـ "سمارت" الخميس، إن إدارة المخيم توقفت عن توزيع السلل الغذائية قبل نحو شهر، كما أنها أبلغتهم أنه سيجري توزيع مادة الكاز المخصصة للتدفئة بمقابل مادي بعد أن كان يوزع بالمجان.

من جانبها أشارت الإدارية في المخيم سلوى صالح، أن المنظمات الدولية لم تقدّم أي مساعدات بينما كان دور المنظمات المحلية "محدودا"، مشيرة أن "الإدارة الذاتية" وزعت على النازحين سللا غذائية "بشكل إسعافي" في الأيام الأولى من وصولهم إلى المخيم.

وأضافت "صالح" أن "الإدارة الذاتية" تكفلت بتوزيع مادة الكاز بشكل مجاني، لكنها قررت التوقف عن ذلك بعدما بدأت إحدى المنظمات بمنح النازحين قسائم مالية مخصصة لشراء المحروقات حيث حصل نصف السكان على القسائم وما يزال النصف الآخر ينتظر الحصول عليها، دون أن تذكر اسم المنظمة.

وأشارت أن النازحين الذين لم يحصلوا على القسائم ما زالوا يأخذون الكاز بشكل مجاني.

وسبق أن قالت مديرة مخيم "التوينة" (واشو كاني) فريال أحمد لـ "سمارت" يوم 5 تشرين الثاني 2019،  إن مكتب "شؤون المنظمات" التابع لـ "الإدارة الذاتية" أنشأ عشر خيم كبيرة لاستقبال النازحين، ويعمل على توسيعه ليتمكن من استيعاب 5000 نازح، مشيرة أنهم يقدمون للنازحين الخدمات الطبية والطعام والشراب.

وأعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية 15 تشرين الأول الجاري ، أن 275 ألف مدني بينهم 70 ألف طفل نزحوا من مناطق شمالي شرقي سوريا، دون توفر الرعاية والتجهيزات الطبية والدوائية اللازمة بعد توقف معظم المراكز الطبية عن العمل.

ويأتي ذلك في إطار العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 12:29:28 م خبر إغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" ترفع سعر البنزين بنسبة 20 بالمئة في الحسكة والرقة
الخبر التالي
"الأسايش" تعتقل تجارا لمادة الزئبق غرب الرقة