احتجاجات عقب مقتل مدني على يد "الجيش الوطني" شمال الرقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 1:52:37 م خبر سياسي مظاهرة

سمارت - الرقة

احتج المئات في مدينة تل أبيض قرب الرقة شمالي شرقي سوريا الخميس، عقب مقتل مدني على يد مقاتل بـ  "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا.

وقال شهود عيان لـ "سمارت"، إن نحو 200 رجل وقفوا أمام مبنى "الشرطة العسكرية" التابعة لـ "الجيش الوطني" بالمدينة، مطالبين بالقصاص "الفوري" من المقاتل المتورط بقتل الشاب عمار الحجي، مشيرين أن "الشرطة" وعدت بمحاكمة القاتل وتقديمه إلى القضاء خلال أسبوع.

وأفادت مصادر عسكرية في "الجيش الوطني" وأخرى محلية بوقت سابق الخميس لـ "سمارت"، أن مقاتلين من "فيلق المجد" المنضوي ضمن " الجيش الوطني" أوقفوا الشاب عمار الحجي وطلبوا منه مفتاح سيارته بقصد الاستيلاء عليها وعندما رفض، ضربه أحد المقاتلين بأداة حادة على رأسه ما أدى لمقتله.

وسبق أن وجه أهال وناشطون ومنظمات حقوقية اتهامات لـ "الجيش الوطني" المدعوم من تركيا، بعمليات اعتداء وسرقة وحرق منازل مدنيين وجرائم قتل من ضمنها قتل الناشطة السياسية هفرين خلف.

وأعلن "الجيش الوطني" يوم 16 تشرين الثاني 2019، أنه شكل لجنة لمتابعة الانتهاكات والاعتداءات ومحاسبة الفاعلين، بينما شكل فصيلين عسكريين لجنة لمصادرة وسلب ممتلكات عامة وخاصة في مدينة تل أبيض، وسط تجاهل تركي عن كل هذه الممارسات، وصفه ناشطون بـ "المتعمد".

وسيطر "الجيش الوطني"  الأحد 13 تشرين الأول 2019، على مدينة تل أبيض وبلدة سلوك وعشرات القرى شمال الرقة عند الحدود مع تركيا، حيث جاء ذلك في إطار العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا بمشاركة الأول ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد). الأربعاء 9 تشرين الأول 2019.

وقال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما قالت "منظمة العفو الدولية" إن تركيا ارتكبت "انتهاكات خطيرة وجرائم حرب" خلال العملية العسكرية.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 1:52:37 م خبر سياسي مظاهرة
الخبر السابق
"الأسايش" تعتقل تجارا لمادة الزئبق غرب الرقة
الخبر التالي
فصائل عسكرية تبدأ هجوم ضد قوات النظام بإدلب