فصائل عسكرية تبدأ هجوم ضد قوات النظام بإدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 1:52:46 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت - إدلب

بدأت فصائل عسكرية الخميس، هجوما ضد قوات النظام السوري جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن الهجوم بدأته "الجبهة الوطنية للتحرير" وكتائب إسلامية بالمنطقة، حيث استحوذوا على ناقلة جند (BMB) ودبابة، حسب الأجهزة اللاسلكية لغرفة العمليات المشرفة على الهجوم.

وبدورها، أعلنت "هيئة تحرير الشام" تفجير مفخختين بتجمعات لقوات النظام قرب قرية التح التابعة لناحية حيش، حيث انسحب عناصر الأخيرة من بعض مواقعهم على خلفية التفجيرين.

ولم توضح "تحرير الشام" ما طبيعة النقاط التي انسحبت منها قوات النظام، في وقت تحاول "سمارت" التواصل مع الفصائل العسكرية لمعرفة أسباب الهجوم وأهدافه ومواقع الاشتباكات بدقة، دون تلقي رد حتى الآن.

إلى ذلك قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة معرة النعمان وبلدة تلمنس من مواقعها بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 1:52:46 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
احتجاجات عقب مقتل مدني على يد "الجيش الوطني" شمال الرقة
الخبر التالي
احتجاجات على خلفية اعتقال "قسد" عددا من الأشخاص شرق دير الزور