"تحرير الشام": عشرات القتلى والجرحى من النظام نتيجة هجوم على مواقعهم جنوب إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 11:13:50 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

سمارت - إدلب

قالت "هيئة تحرير الشام" الخميس، إن عشرات العناصر من قوات النظام قتلوا وجرحوا نتيجة هجوم للفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية على مواقعهم جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال قائد عسكري في غرفة عمليات "الفتح المبين" والتابع لـ "تحرير الشام" يلقب نفسه "أبو خالد الشامي" في تصريح إلى "سمارت"، إن أكثر من 50 عنصرا قتلوا وجرح العشرات من قوات النظام خلال المواجهات جنوب مدينة إدلب، دون تطرقه للخسائر البشرية والمادية في صفوف الفصائل العسكرية والكتائب الإسلامية.

وأضاف "الشامي" أن عنصرين من "تحرير الشام" استهدفا مواقع قوات النظام قرب قرية التح بسيارتين مفخختين، كما استهدفوهم بالمدفعية الثقيلة وصواريخ المضادة للدروع، ما أدى لانسحاب النظام من عدة مواقع في محيط القرية.

وأشار "الشامي" أن المواجهات أسفرت عن تدمير دبابة وعربة "بي أم بي" ورشاش ثقيل وعربة عسكرية من نوع "زيل".

وبدأت فصائل عسكرية وكتائب إسلامية في وقت سابق الخميس، هجوما ضد قوات النظام السوري جنوبي محافظة إدلب.

وتضم غرفة عمليات "الفتح المبين" عددا من الفصائل أبرزها "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" و"جيش العزة" و"أنصار التوحيد" و"كتائب الفتح".

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يناير، 2020 11:13:50 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
"حراس الدين" يشن هجوما على مواقع النظام شمال اللاذقية
الخبر التالي
اتهامات لـ "الاتحاد الديمقراطي" بخطف طفلة في ريف حلب لتجنيدها