نزوح أكثر من 328 ألف نسمة نتيجة الحملة العسكرية للنظام وروسيا على إدلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 10:38:04 ص خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - إدلب

وثق "فريق منسقو الاستجابة – سوريا"، نزوح أكثر من 328 ألف نسمة خلال شهرين، نتيجة الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا على المدن والبلدات والقرى في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير "فريق الاستجابة" محمد حلاج في تصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن أكثر من 55664 عائلة مؤلفة من 328418 شخص نزحوا من مناطق جنوبي وشرقي إدلب، خلال الفترة الممتدة من 1 تشرين الثاني حتى 3 كانون الثاني 2020.

وأضاف "حلاج" أن النازحين توزعوا على أكثر من 34 مدينة وبلدة وقرية شمال مدينتي إدلب وحلب، مشيرا أن فرقهم ما تزال تعمل على إحصاء وتوثيق النازحين، كما يعملون على رصد احتياجاتهم الإنسانية والإغاثية.

وطالب "حلاج" الهيئات والمنظمات المحلية والدولية بالعمل الفوري لإيقاف العمليات العسكرية للنظام وروسيا، ومساعدة النازحين.

وسبق أن وثق "فريق منسقو الاستجابة – سوريا" يوم 28 كانون الأول 2019، نزوح أكثر من 260 ألف نسمة نتيجة الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوبي محافظة إدلب.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 10:38:04 ص خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
توتر أمني بعد مهاجمة "الأسايش" عقيد في قوات النظام بالحسكة
الخبر التالي
عشرات حالات التسمم بتلوث مياه الشرب في وادي بردى