اليونيسف: 227 اعتداء على المدارس والمشافي في سوريا خلال 2019

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 12:33:34 م خبر عسكريإغاثي وإنساني جريمة حرب

سمارت - إدلب

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إنها تحققت من وقوع 227 اعتداءا على الهياكل المدنية الأساسية التي توفر الخدمات للأطفال، كالمدارس والمشافي في سوريا، معظمها شمالي غربي البلاد.

وأضافت المنظمة في تقرقر لها نشر على موقعها الرسمي الخميس، أن 145 مدرسة و 82 مشفى ومنشأة صحية تعرضت لاعتداءات خلال العام المنصرم في سوريا، أكثر من 90 بالمئة منها في محافظة إدلب.

وذكر التقرير الاستهداف الصاروخي الذي تعرضت له مدرسة ابتدائية في مدينة سرمين شرق إدلب يوم الأربعاء 1 كانون الثاني 2020، والذي نتج عنه مقتل وجرح ما لايقل عن 25 مدنيا جلهم من الأطفال والنساء.

وأشارت اليونسيف أن ما لا يقل عن 140 ألف طفل نزحوا في الأسابيع الثلاثة الماضية بسبب العمليات العسكرية في إدلب ومحيطها، حيث يضطر حوالي 4500 طفل يوميا إلى الفرار من بيوتهم، والعديد منهم قد سبق وهجروا.

وطالبت المنظمة وقف جميع الاعتداءات على الأطفال والخدمات التي ترعاهم، بما فيها المرافق الصحية والتعليمية وأنظمة تزويد المياه، والتوصل إلى اتفاق فوري لوقف "الأعمال العدائية" في شمالي غربي سوريا لحماية الأطفال في المقام الأول. 

وسبق أن صنفت اليونسيف، عام 2018 بأنه الأشد فتكا بأطفال سوريا داخل وخارج البلاد، نتيجة العنف والتشرد وانقطاع الروابط الأسرية ونقص إمكانية الحصول على الخدمات الحيوية.

وأصدرت منظمات حقوقية وإنسانية ودولية تقارير توثق الانتهاكات والاعتداءات المرتكبة ضد الأطفال في سوريا، إضافة إلى تأثير المعارك والنزوح والتهجير على حالتهم النفسية والتعليمية، وسط محاولات خجولة من منظمات المجتمع المدني لتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 12:33:34 م خبر عسكريإغاثي وإنساني جريمة حرب
الخبر السابق
"قسد" تنقل معتقلين من تنظيم "الدولة" من الرقة إلى الحسكة
الخبر التالي
مقتل قيادي بـ"الجيش الوطني" متأثرا بجراحه نتيجة انفجار شرق حلب