نزوح عشرات العائلات من إدلب إلى الرقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 6:46:20 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - الرقة

نزحت عشرات العائلات من محافظة إدلب شمالي سوريا، باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في محافظة الرقة شمالي شرقي البلاد .

وقالت مصادر من "مجلس الرقة المدني" ومنظمات إنسانية الجمعة، بتصريحات إلى "سمارت" إن ما يزيد عن 100 عائلة نزحوا من محافظه إدلب إلى ريفي الرقة الغربي والشمالي، خوفاً من القصف والاستهداف من قبل قوات النظام السوري وروسيا، ودخلوا عبر منطقة منبج شرقي محافظة حلب، على الرغم من صعوبة الإجراءات التي تفرضها "الإدارة الذاتية" على النازحين من كفالات وسندات إقامة.

وأضافت المصادر أن معظم العائلات استقرت في قريتي الرشيد والسلحبية ومدينة الطبقة، وتقدم الأهالي بطلبات إلى "الإدارة الذاتية" لدخول مخيم "المحمودلي" كونه أفضل المخيمات وأكثرها تنظيما في المنطقة.

وثق "فريق منسقو الاستجابة – سوريا" مطلع الشهر الجاري، نزوح أكثر من 328000 نسمة خلال شهرين نتيجة الحملة العسكرية للنظام السوري وروسيا على المدن والبلدات والقرى جنوبي محافظة إدلب.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 6:46:20 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
"هيئة التفاوض": اغتيال "سليماني" دليل على أن العالم قادر على حماية السوريين لو أراد
الخبر التالي
جريح من قوات النظام بهجوم مجهولين شمال الرقة