ترحيب ودعوات دولية إلى الحذر بعد اغتيال أمريكا لقاسم سليماني

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 6:21:39 م خبر دوليسياسي مجتمع دولي

سمارت - تركيا

رحبت الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا الجمعة، باغتيال أمريكا لقائد ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية قاسم سليماني فيما دعت دول أخرى إلى الحذر وضبط النفس "لتفادي مزيد من التوتر".

وأشاد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في "مجلس الشيوخ" جيم ريش باغتيال قاسم سليماني، قائلا، "سليماني كان مسؤولا عن مقتل مئات الأمريكيين (...) تحققت العدالة اليوم"، بحسب وكالة "رويترز".

وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن الضربة الأمريكية التي أدت لقتل "سليماني" في العراق، كانت رد فعل على الاستفزازات العسكرية الإيرانية، مشيرة أن بلادها ستعمل على نزع فتيل التوتر.

وأكدت فرنسا على لسان وزيرة الشؤون الخارجية أميلي دي مونشالان، أن أولويتها هي إرساء الاستقرار في الشرق الأوسط، مضيفة أن كبار المسؤولين الفرنسيين سيجرون اتصالات رفيعة المستوى مع من وصفتهم بـ "كبار اللاعبين في المنطقة".

وحث وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب جميع الأطراف على نزع فتيل التوتر، مضيفا أن "تصعيد الصراع ليس من مصلحتنا"، ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ إلى "التزام الهدوء وممارسة ضبط النفس لتفادي مزيد من التوتر"، وتابع " لا بد من الحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

وجاء رد الفعل الحذر على مقتل "سليماني" من الجانب الإسرائيلي حيث استدعى وزير الدفاع القادة العسكريين والأمنيين إلى تل أبيب، كما قال راديو الجيش الإسرائيلي إن الجيش أعلن حالة التأهب القصوى في ظل مخاوف من أن تنفذ إيران ضربة على شمال إسرائيل عبر حلفائها مثل ميليشيا "حزب الله" اللبنانية أو "حركة المقاومة الإسلامية" (حماس).

وقتل ليل الخميس - الجمعة، قائد ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية "سليماني" وعدد من قيادات ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقية بقصف لطائرات أمريكية على طريق مطار "بغداد" الدولي.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" في بيان، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر أوامر باغتيال "سليماني" لتخطيطه لمهاجمة الدبلوماسيين الأميركيين وأفراد الخدمة العسكرية في العراق، وكونه السبب في تدبير هجمات على قواعد قوات التحالف الدولي في العراق خلال الأشهر الماضية.

وسبق أن أصيب "سليماني" بشظايا في عدة نقاط بجسمه منها قرب الرأس خلال معارك ريف حلب، حيث أسعف إلى دمشق عبر طائرة "هليكوبتر"، تابعة لميليشيا "الحرس" وبعد تلقيه الإسعافات الأولية، نقل مباشرة إلى مستشفى "بقية الله" في شارع "ملا صدرا" بطهران، حيث خضع لعمليتين جراحيتين على الأقل.

وعيّنت إيران الجمعة، العميد إسماعيل قآني قائدا لميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية خلفا لـ "سليماني"، حيث قال  المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أن "قآني" يعد من أبرز قادة "الحرس" وكان يعمل إلى جانب "سليماني"، بحسب وسائل إعلام إيرانية وأمريكية.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 يناير، 2020 6:21:39 م خبر دوليسياسي مجتمع دولي
الخبر السابق
إيران تعين قائدا جديدا لميليشيا "فيلق القدس" بعد مقتل قاسم سليماني
الخبر التالي
"هيئة التفاوض": اغتيال "سليماني" دليل على أن العالم قادر على حماية السوريين لو أراد