أهال في ريف دمشق يشتكون عدم حصولهم على مخصصاتهم من مازوت التدفئة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 يناير، 2020 12:04:24 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت - ريف دمشق

اشتكى أهال في مدن محافظة ريف دمشق جنوبي سوريا عدم حصولهم على مخصصاتهم من مازوت التدفئة رغم إعلان مؤسسات النظام السوري أنها بدأت بتوزيع الدفعة الثانية.

وقال أحد سكان مدينة المعضمية لـ "سمارت" الأحد، طلب عدم نشر اسمه، إنه سجل اسمه عبر البطاقة الذكية للحصول على مازوت التدفئة من مديرية المحروقات قبل ثلاثة أشهر ولم يستلم حتى الآن أي دفعة من مخصصاته، رغم أن الدور وصل للأهالي الذين سجلوا بعده.

وأفاد آخر ينحدر من مدينة التل بريف دمشق، أنه لم يحصل على الدفعة الأولى من مخصصاته رغم أنه سجل اسمه في شهر أيلول الماضي، وعبر عن تخوفه من أن تتجاهل مديرية المحروقات منحهم تلك الدفعة بعد إعلانها البدء بتوزيع الدفعة الثانية.

وأشار أحد سكان مدينة جرمانا أنه سجل على الدور قبل شهرين ونصف واتصل به مندوبي مديرية المحروقات قبل أسبوعين حيث أخذوا منه عنوانه لكنهم لم يعطوه المخصصات، مضيفا أنه حاول تقديم شكوى لكن رقم الهاتف المخصص للشكاوي "مشغول دائما". 

وسبق أن قالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن حكومة النظام خصصت لكل عائلة بطاقة تخولها شراء 400 لتر من المازوت مقسمة على أربع دفعات يحصلون في كل منها على 100 لتر مقابل 18500 ليرة سورية ابتداءً من شهر أيلول.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام في عموم البلاد، نقصا حادا في المحروقات إذ تقف مئات السيارات على طوابير الانتظار أمام محطات الوقود، بعد تخفيض وزارة النفط والثروة المعدنية مخصصات البنزين المسموح بتعبئتها إلى النصف.

ولمواجهة تلك الأزمة اتخذت حكومة النظام قرارا باحتكار توزيع الغاز والمحروقات وفق "بطاقة ذكية"، على المواطن الحصول عليها وتسجيل اسمه لدى لجان في الحي الذي يقطن به مقابل الحصول على مخصصاته الشهرية، لكن المواطنين اشتكوا أن الاسطوانة لا تكفي سوى أسبوع.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 يناير، 2020 12:04:24 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
مقتل متعاون مع قوات النظام برصاص مجهولين شمال مدينة حمص
الخبر التالي
وصول تعزيزات روسية إلى شمال الرقة تحت غطاء جوي